Menu

كورشيد: قطر ضغطت على الغنوشي والمشيشي من أجل تمرير الاتفاقية للاستيلاء على الأراضي الفلاحية


سكوب أنفو-تونس

كشف النائب مبروك كورشيد، رفضهُ المطلق لاتفاقية الصندوق القطري وتوجّه مجموعة من النواب للقضاء لإلقاء الاتفاقية التي دفعت لها النهضة.

و أشار كورشيد، لدى حضوره بالإذاعة الوطنية، اليوم الخميس، إلى أن قطر مرحب بها للاستثمار في تونس لكن وفق القانون التونسيّ وأنّ منحها هذه الامتيازات غير المعقولة أمر غير طبيعي يثير الشك والريبة.
كما أكد أنّ قطر ضغطت على الغنوشي والمشيشي من أجل تمرير الاتفاقية للاستيلاء على الأراضي الفلاحية للتونسيين، متابعا أنّ الحكومة القطرية طلبت من هشام المشيشي ذلك أثناء زيارته لقطر، وطلبوا منه أن تكون لها امتيازات الدولة المفضلة لدى تونس، وقرروا تمريرها سرا وبالمغالبة.

"و أوضح النائب، أنّ "إغراق الصندوق القطري بامتيازات لم تأخذها أيّ دولة أو حتى مستثمر تونسي هو خطيئة، رفضت هذه الاتفاقية حين كنت وزير أملاك الدولة وسأواصل رفضها الآن. في 2019 أُمضيت هذه الاتفاقية خلسة حين كان زياد العذاري وزيرا ثم مُررت خلسة لمجلس الوزراء الذي أحالها للبرلمان لأنه وجدها خطيرة ومخالفة للقانون، وتم تمريرها بالقوّة من قبل مكتب المجلس رغم معارضة 6 أعضاء من المكتب. هذه الاتفاقية تقسّم التونسيين."

كما شدّد كورشيد على أنه جمعه لقاء برئيس المجلس راشد الغنوشي وطلب منه سحب الاتفاقية والمرور إلى إصدار قوانين تهم التونسيين، متابعا أنّه أعلم الغنوشي بأن الصندوق القطري مخالف للقانون وأنه لن يقبل بمبادرة لا وطنية تخالف مبادئ السيادة، لكنه لم يجد تجاوبا منه.

و أشار إلى أنّ  ''الغنوشي والنهضة مررا الاتفاقية بالضغط والقوة والتحيّل عبر التصويت عن بعد ولم يستمع الى النواب الذي رفضوها . الغنوشي مرر اتفاقية الصندوق القطري تحت جناح الظلام خلسة وتحت العنف الحاصل في البرلمان، تم تمريرها قرابة منتصف الليّل سرا. أنا متأكد أن القضاء التونسي سينصفنا ولن يقبل بمثل هذه الاتفاقية المخالفة للقانون." 

{if $pageType eq 1}{literal}