Menu

سعيّد يعلن عن قرارات جديدة: خسرنا معركة ولكن لا بدّ أن ننتصر في هذه الحرب


سكوب أنفو-تونس

أعلن رئيس الجمهورية قيس سعيّد، تقسيم البلاد إلى أقاليم بحيث يضم كل إقليم ولايتين أو أكثر على حسب حدوث حالات العدوى لكل 100 ألف ساكن خلال 14 يوما الفارطة.

كما قرّر سعيّد، إثر اجتماع طارئ، مساء أمس، بقصر قرطاج، حضره رئيس الحكومة وعدد من الوزراء والمسؤولين والقيادات الأمنيّة والعسكريّة، إحداث فرق عمل متكوّنة من القوات المسلحة العسكرية والأمنية والإطارات الصحية تكون تحت قيادة موحدة بإشراف المدير العام للصحة العسكرية للتكثيف من عمليات التلقيح حسب توصيات اللجنة العلمية للتلاقيح، وتكثيف العمل الدبلوماسي للتسريع في عملية جلب التلاقيح ضد كوفيد.

وأقّر رئيس الجمهوريّة دعوة الإطارات الطبية وشبه الطبية بما في ذلك الاختصاصات البيوطبية التي تخرجت خلال الثلاث سنوات الأخيرة للقيام بالخدمة الوطنية وسيكون ذلك عبر بلاغ يقع نشره بجميع وسائل الإعلام، ويتولى المعنيون بالأمر الاتصال بأقرب مركز جهوي للتجنيد والتعبئة ليتم تسجيلهم ثم توزيعهم على الجهات.

كما أعلن سعيّد، الشروع في تركيز فرق عمل ميدانية في الأقاليم ذات الأولوية من حيث انتشار العدوى لتتولى عمليات التلقيح.

وسيبدأ العمل بهذه الإجراءات انطلاقا من ولاية تطاوين باعتبار أنها تشهد انتشارا واسعا للعدوى. وستتم مراجعة ترتيب المناطق بحسب درجة انتشار الجائحة.

وأفاد الرئيس، بأنّ "المسؤولية أمام الله وأمام الشعب وأمام التاريخ تقتضي منا أن نتخذ الإجراءات الضرورية الكافية اللازمة حتى نواجه بـ إمكانياتنا وبقدراتنا وموجودة قدراتنا، نحن في حالة حرب ولنكن صرحاء، خسرنا معركة ولكن لا بدّ أن ننتصر في هذه الحرب". 

{if $pageType eq 1}{literal}