Menu

السودان يضع شروطا للعودة لمفاوضات سد النهضة


سكوب أنفو- وكالات

أكد وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، اليوم الإثنين، أن بلاده لن يدخل في أي جولات تفاوض جديدة حول سدّ النهضة الإثيوبي، ما لم يتم الاتفاق على تغيير منهجية التفاوض، بمنح دور أكبر للمراقبين والخبراء، مؤكداً رفضه المطلق لتقاسم المياه مع إثيوبيا خلال جولات التفاوض.

تصريح الوزير السوداني، خلال اجتماعه بسفير فرنسا بالخرطوم " إيمانويل بلاتمان"، والتي ترأس بلادها الدورة الحالية لمجلس الأمن، وبحث معها ملف مفاوضات سدّ النهضة، والمعوقات التي تقف حجر عثرة فيها، وذلك قبل ثلاثة أيام من الجلسة التي حدّدها مجلس الأمن الدولي لمناقشة تطورات سدّ النهضة، وهي الجلسة التي تُعقد بناءً على طلب السودان.

وطبقاً لبيان صادر عن وزارة الري والموارد المائية، فإن الوزير شرح للدبلوماسية الفرنسية، سير المفاوضات تحت مظلة الاتحاد الأفريقي منذ شهر جوان 2020 وحتى فيفري الماضي، وأشار إلى أنه مع بداية المفاوضات تحت مظلة الاتحاد الأفريقي، كانت نسبة القضايا المتفق عليها بين الدول الثلاث وبشهادة الاتحاد الأفريقي نفسه 90 بالمائة، لكنها تراجعت إلى أقل من ذلك بنهاية جولات التفاوض.

وأضاف عباس أن المفاوضات، وبموجب إعلان المبادئ، محصورة في عملية الملء والتشغيل فقط، وذلك خلال ما يقارب 10 سنوات، متهماً إثيوبيا بتغيير موقفها في شهر جوان  2020، وبدْء الحديث عن حصص مياه، وهذا ما رفضه السودان بصورة واضحة، باعتبار أن المفاوضات للملء والتشغيل، لافتاً إلى التعقيد الذي طرأ على قضية سدّ النهضة، والتي أصبحت قضية سياسية أكثر من كونها فنية، حسب تقديره.

{if $pageType eq 1}{literal}