Menu

أثيوبيا ترفض إحالة مصر والسودان لملّف سدّ النهضة إلى مجلس الأمن وتطالب بسحبه


 

سكوب أنفو-وكالات

أكدّت إثيوبيا رفضها إحالة مصر والسودان، قضية سد النهضة إلى مجلس الأمن الدولي، داعية المجلس إلى تشجيعهما على الانخراط في المفاوضات بقيادة الاتحاد الأفريقي.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي في مؤتمر صحفي، اليوم السبت، نقلته وكالة الأنباء الاثيوبية، إن موقف إثيوبيا ثابت تجاه المفاوضات التي يقودها الاتحاد الأفريقي بشأن السد، معتبرا أنّ سد النهضة مشروع تنموي، وليس مسألة أمنية، داعيا مجلس الأمن إلى رفض الطلب وجهودهم المضللة في هذا الصدد، على حد قوله.

ويشار إلى أنّ مصر طالبت مجلس الأمن بالنظر في أزمة سد النهضة الإثيوبي فورا وبشكل عاجل، لأن هذه الأزمة يمكن أن تشكل خطرا يهدد السلم الدولي.

وقال وزير الخارجية سامح شكري، في رسالة إلى المجلس، إن "الوضع يشكل تهديدا وشيكا للسلم والأمن الدوليين، ويتطلب أن ينظر فيه المجلس على الفور"، مطالبا بضرورة عقد جلسة عاجلة تحت بند الأمن والسلم في إفريقيا، على حدّ تعبيره.

واعتبر شكري في رسالته، أنه "بعد 10 سنوات من المفاوضات، تطورت المسألة إلى حالة تتسبب حاليا في حدوث احتكاك دولي، يُعرض استمرار السلم والأمن الدولي، للخطر، وعليه فقد اختارت مصر أن تعرض هذه المسألة على مجلس الأمن الدولي".

وأشار شكري إلى أهمية أن ينظر في التدابير المناسبة لضمان حل الأزمة بشكل منصف، وبطريقة تحمي وتحافظ على الأمن والاستقرار في منطقة هشة بالفعل، وفق تقديره.

 

{if $pageType eq 1}{literal}