Menu

الفرشيشي: تونس تعيش لأول مرة "ظاهرة غريبة" وهي التحرش بالصحفيّات في الأماكن العامة


سكوب أنفو-تونس

أكد أستاذ القانون والرئيس الشرفي للجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية، وحيد الفرشيشي، تفاقم ظاهرة العنف من طرف قوات الأمن خاصة بعد تسجيل أكثر من 2000 حالة إيقاف في ظرف أسبوعين خلال الاحتجاجات الليلية التي شهدتها تونس خلال شهري جانفي وفيفري.

 واعتبر الفرشيشي، أن هذا المظهر ''خطير ويضرب حرية التظاهر وحرية التعبير''.

وبيّن الفرشيشي، في ندوة صحفية، أمس الخميس، بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أن أكثر الفئات المعرّضة للعنف هنّ النساء والأطفال والمهاجرين خاصة من جنوب الصحراء وأصحاب الأمراض ومجتمع الميم، خاصة في الظرف الصحي المستجد، مؤكدا في هذا السياق تفاقم الانتهاكات على الأنترنت.

وأشار وحيد الفرشيشي إلى أنّ تونس تعيش لأول مرة ظاهرة وصفها بالغريبة وهي التحرش بالصحفيات في الأماكن العامة، مؤكدا أن حصيلة هذه الانتهاكات مخيفة.
 
وأفاد بأنه لا يمكن لمجلس النواب إصدار أي مادة خاصة بالحريات بعد سحب مجلة الحقوق والحريات الفردية التي تم ايداعها في 18 أكتوبر 2018 من قبل المجلس الحالي مما يجعل العمل مع مجلس النواب والحكومة الحالية غير ممكن.

وجاء هذا في إطار تقديم "التقرير السنوي حول واقع للحريات الفردية مارس 2020-مارس 2021: سنة كل التهديدات" - صعود الشعبوية واستهداف الحقوق والحريات. 

{if $pageType eq 1}{literal}