Menu

حقوق الإنسان تنّبه من خطورة توّرط بعض رموز القضاء في حماية الإرهابيين والفاسدين وبقائهما فوق القانون والمساءلة


 

 

سكوب أنفو-تونس

نبّهت الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، من خطورة تورط أجهزة رسمية للدولة في حماية الإرهابيين والتغطية على دخولهم التراب التونسي دون تطبيق الإجراءات القانونية ضدهم، وتورط اثنين من أكبر رموز القضاء التونسي بشكل فاضح وصادم في حماية الإرهابيين والفاسدين، وتواصل بقائهما فوق القانون والمساءلة.

وحذّرت الهيئة في بيان لها اليوم الخميس، من خطورة التأسيس لجدية شبهات تورط رئيس الحكومة المكلف بتسيير وزارة الداخلية ووزيرة العدل بالنيابة في التستر على الإرهاب والفساد، بما يزعزع الثقة في مؤسسات الدولة وحكومتها، معتبرة أنّ تكرّر وتفاقم حالات التسيب والفساد والإفلات من العقاب يشكل مساسا بالأمن القومي للبلاد، ويهدد السلم الاجتماعي وينذر بانفجار اجتماعي وانهيار وشيك للدولة.

كما أدانت هيئة حقوق الإنسان، العنف الذي طال الحرمة الجسدية ومس بشكل صارخ من كرامة امرأة تونسية ورئيسة حزب معارض (عبير موسي ) تحت قبة البرلمان، وفي مناسبة أولى وثانية بنفس اليوم وبحضور وزيرة المرأة وأمام مرأى الجميع.

 

{if $pageType eq 1}{literal}