Menu

الرداوي: 20 ألف إرهابي يرتع في البلاد تحت غطائي قضائي يمثله العكرمي وسياسي في البرلمان


 

 

سكوب أنفو-تونس

أكدّ عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين، رضا الرداوي، أنّ المجلس القطاعي يريد التغطية على جرائم وكيل الجمهورية السابق البشير العكرمي، والتخفيف من عقابه في جرائمه المرتكبة والتي كشف عنها تقرير التفقدية.

وشدّد الرداوي، خلال ندوة صحفية للهيئة، اليوم الأربعاء، على أنّ الجماعات الإرهابية اليوم تتحرك تحت غطاء سياسي رئيسه موجود في البرلمان، وتنشط تحت غطاء قضائي متمثل في البشير العكرمي، على حدّ تعبيره.

وقال المتحدّث، غنّ العكرمي عند صدور قرار نقلته عند الحركة القضائية الفارطة، اتّصل برئيسة مجلس القضاء العدلي وأخبرها حرفيا، "بلّغي أعضاء المجلس بأنّه بحوزتي ملفات فساد عنهم وفي حال لم تم التراجع عن قرار نقلتي سأكشفها"، مؤكدا أنّ المجلس اليوم يعيش تحت طائلة التهديد، ما دفعه للبحث عن مخرج قانوني للعكرمي، وإخفاء تقرير التفقدية عن التونسيين والتكتم عن نتائجه إلى اليوم، وحرمان بقية القطاعات من الاطلاع عليه، بحسب تصريحه.

وكشف الرداوي، أنّ 20 ألف إرهابي يرتع اليوم في تونس دون تتبع قضائي، وتحت حماية وتشجيع من الغطاء القضائي المتمثل في العكرمي، معتبرا أنّ ذلك محاولات لإبقاء تونس تحت سيطرة الإرهاب، على حدّ تقديره.

وأعلن المحامي، عن اتّخاذ التفقدية العامة لوزارة العدل لقرارات تأديبية ضدّ العكرمي في عدد من الجرائم ذات الصبغة الإرهابية، أبرزها عدم توجيه الاتهام لعامر البلعزي الذي أخفى المسدسين المستعملين في عملية الاغتيال، وأيضا في قضية التلاعب بنتائج الاختبارات المجراة على سيارة وعدم عرض النتائج على المتهمين وحجز السيارة صوريا، بحسب تصريحه.

ولفت المتحدّث، إلى ضرورة إضافة الطابع الجزائي للعقوبات التأديبية الصادرة في حق البشير العكرمي، وإحالة ملّفه على النيابة المختصة، وفق تعبيره.

 

{if $pageType eq 1}{literal}