Menu

أعضاء الدستوري الحر بتونس الشمالية يُعلقون نشاطهم


سكوب أنفو تونس

عبّر عدد من مُنتسبي الحزب الدستوري الحر بالضاحية الشمالية للعاصمة، عن استيائهم ممّا وصفوه بالجهود الذي قوبل به نضالهم ومجهوداتهم في تأسيس دائرتي الكرم والمرسى من قبل رئيسة الحزب عبير موسي.

وأكّد المؤسسون في بيان استنكاري لهم منذ أيام، أنّ رئيسة الحزب أقدمت على ابعاد جميع الكفاءات المعروفة في جهتي المرسى والكرم وتعليق همل الهياكل، إضافة إلى القيام بتعيينات بالمحاباة وحرمان المئات من حقهم في بطاقات الانخراط لسنة 2020.

وأشار البيان إلى أنّ موسي لم تكتف بالتخلي عن المؤسسين في الجهة، بل عيّنت أشخاصا مجهولين مباشرة بعد فوزها في الانتخابات التشريعية، كما أنها اتخذت قرارات اعتباطية في مخالفة لمقتضيات النظام الداخلي للحزب، منها تنظيم  مؤتمر جهوي غاب عنه المناضلون والإطارات في محاولة لإضفاء شرعية وهمية على هيكل معين من الكاتب العام الجهوي إلى الأعضاء، وفق نص البيان.

وفي ختام بيانهم، حذّر منتسبو الحزب الدستوري الحر في جهتي المرسى والكرم من مدى خطورة المواصلة في نفس النهج وتجاهل النقد الذي يهدف إلى تصحيح المسار، في ظل سياسة الإقصاء الممنهج والتجاهل والتنكر لنضالاتهم.

كما استنكر منتسبو الدستوري الحر، ما اعتبروه ممارسات غير وجيعة من قبل رئيسة الحزب مطالبين بمدهم بالتوضيحات والغاء المؤتمر الجهوي غير القانوني في ظل عدم اكتمال النصاب للحفاظ على وحدة الحزب.

و شدّد أعضاء الحزب، على أنّ رئيسة الحزب تعودن دائما الظهور لفضح التجاوزات و الخروقات على الصعيد الوطني و أنهم لن يسمحوا لأنفسهم بالتغاضي عن نفس التجاوزات داخل الحزب.

ونؤكد في النهاية اننا سنظل على العهد دوما متمسكين بالتوجهات الدستورية وريثة لحركة الوطنية ودولة الاستقلال وسنعمل جميعا على نشر الفكر الدستوري كل من موقعه ودون حسابات ضيقة.

{if $pageType eq 1}{literal}