Menu

الدكتور قلوز: الآن نحن في فترة سيئة للتلقيح.. لكنّ علينا التكثيف منه في المناطق الموبوءة


سكوب أنفو-تونس

أكّد الدكتور أنيس قلوز عضو لجنة التلاقيح، أن "الآن نحن في فترة سيئة للتلقيح، هذه الفترة ليست الأفضل للتلقيح ولهذا يتمّ اتخاذ إجراءات تكميلية تعتمد على التلقيح في مناطق الذروة لكسر حلقة العدوى بالإضافة طبعا إلى الاجراءات الوقائية ولهذا السبب هناك اليوم تكثيف في عمليات التلقيح في المناطق الموبوءة".

وكشف أنّ تونس طلبت 12 مليون جرعة تلقيح ككلّ قال إن الشحنات ستصل تدريجيا وأنّ من بينها 3 ملايين جرعة من لقاح 'جونسون اند جونسون'، مبرزا أنّه بهذه الطريقة قد يتمّ تلقيح 8 ملايين تونسي.

وأضاف الدكتور أنّه "كانت لدينا خلال شهري أفريل وماي كميات قليلة من التلاقيح واليوم الكميات بصدد التحسن ومن الآن إلى غاية يوم 23 جويلية ستصلنا 700 ألف جرعة من لقاح فايزر والآن بالمنظومة 12 مليون جرعة تلقيح مطلوبة ستصلنا ولكن ليس على الفور بل تدريجيا ".

وأفاد قلوز، لدى حضوره بإذاعة شمس، اليوم الثلاثاء 29 جوان 2021، "استراتيجية التلاقيح وضعت منذ مدة وتعتمد على مبدأ عام وهو التأثير الجماعي للتلقيح على المجتمع والمنظومة الصحية، هذه هي الاستراتيجية العامّة مما يعني أنه ليس للتلقيح هدف شخصي بل إنّ الانتفاع الشخصي سيساعد على بقاء المنظومة الصحية صامدة وعلى تحمّل عدد المرضى وتحقيق مناعة المجتمع، و هذا هو الهدف من التلقيح".

كما أضاف عضو لجنة التلاقيح "في التطبيق رأينا أن الأشخاص الذين سيصابون بالفيروس سيُثقلون كاهل المنظومة الصحية ولهذا بدأنا بالمتقدمين في السن لأن هناك علاقة مباشرة بين السن وتأثير المرض وبالتالي نسبة تعكر الحالة الصحية ونسبة الوفاة كبيرة جدا بالنسبة للمتقدمين في السن وتتراوح نسبة الوفاة بالنسية لمن يبلغون من العمر 75 سنة بين 25 و30 % وبتقدم العمر ترتفع النسبة، وبخصوص من يبلغون من العمر 60 سنة فإنها تتراوح بين 8 و10 % ومن سنهم أقل من 50 سنة تصبح النسبة 5 % ولمن سنهم أقل من 30 سنة تصبح النسبة 0.5 %".

و أوضح قلوز أن "التلقيح ليس عصا سحرية ..الانسان الذي يخضع للتلقيح يتحصل على الجرعة الاولى ثمّ جرعة ثانية ليكتسب المناعة وللأسف العديد من المواطنين يجرون التلقيح ويتخلون عن الكمامة ويخرجون للشارع، المناعة تتكون على الأقل بعد 10 أيام من إجراء الجرعة الثانية وهذا وفقا لنوع التلقيح ولكن المعدل هو تقريبا 10 أيام بعد الجرعة الثانية"، متابعا "80 % من التونسيين الذين اعمارهم تتجاوز 60 سنة ومسجلين بمنظومة ايفاكس أجروا التلاقيح و50 %من التونسيين ممن تتراوح أعمارهم بين 60 و75 سنة تلقوا التلاقيح…لو كانت التلاقيح متوفرة بكثرة لما وضعنا نظام الأولوية ولكان جميع المواطنين قد تلقوا التلاقيح".

  

{if $pageType eq 1}{literal}