Menu

سمير ديلو: خطاب النهضة المدّة الأخيرة هو قصف عشوائي مدمّر عبثي


سكوب أنفو-تونس

أكّد القيادي بحركة النهضة، سمير ديلو، أنّ هناك أصوات داخل النهضة تحذر من إعادة سيناريو مساندة رئيس الحكومة على حساب رئيس الجمهورية مثلما حصل خلال الفترة الأخيرة من عهدة الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي. 

وعبّر ديلو، في حوار له مع "الشارع المغاربي"، نشر اليوم الثلاثاء، عن عدم موافقته الخطاب التصعيدي للنهضة ودعوات عدد من قياديها للمرور لحكومة سياسية وتجاوز التحوير السابق، معتبرا ذلك بمثابة القصف العشوائي ''هذا قصف عشوائي مدمّر عبثي وأثبتت الأيام أنّه ليس سوى استثمار في العداوة وإيغار الصدور ومزيد تعميق الأزمة وإفشال كل محاولة للخروج منها''.  

وفي عالقة بالمؤتمر 11 للنهضة، أشار إلى وجود توجّس بخصوص احترام الموعد المحدد قبل موفى هذا العام من قبل مجلس الشورى بالنظر إلى أن الإعداد لهذا الموعد يتم بخطوات بطيئة.

كما أفاد القيادي بالحركة، أنّ هناك بعض النقائص في أداء حكومة هشام المشيشي وأخطاء جسيمة أحيانا، مشيرا أنّ أزمة اليمن الدستورية زادت من تعقيد مهمّة الحكومة. 

 وأضاف أنّ تغيّير الحكومة يبقى طلبا لمعارضيها يحتاج توشيحا لآليات تنفيذه دستوريّا وواقعيّا، مؤكّدا أنّ الحوار وحده كفيل بإيجاد الأجوبة المناسبة لأسئلة كثيرة.

 بالنسبة للقاء الأخير الذي جمع رئيس الجمهورية قيس سعيد برئيس البرلمان راشد الغنوشي، أفاد ديلو أنّ لا شيء يبدو قد تغيّر سوى تصريح الغنوشي الذي وصف اللقاء بالإيجابي. واعتبر أنّه من غير الوارد حصول ''أيّة صفقة بين الطرفين''. 

  

{if $pageType eq 1}{literal}