Menu

الغنوشي: أطراف تراهن على ضرب وتقسيم النهضة لذلك نحن بحاجة لسياسة التوافق


 

 

سكوب أنفو-تونس

أكدّ رئيس البرلمان وحركة النهضة راشد الغنوشي، أن تونس أحوج ما يكون إلى سياسات التوافق والبحث عن المشترك.

وقال الغنوشي، خلال ندوة افتراضية نظمها مكتب حركة النهضة في فرنسا الشمالية يوم الخميس، إنّ هناك نخبا بخلفياتها الثقافية وبمخزونها الثقافي وعلاقاتها الداخلية والخارجية تراهن على تقسيم الحركة الإسلامية وضربها، لذلك يجب أن تكون سياسة التوافق والبحث عن المشترك سياسة ثقافية واستراتيجية، على حدّ تعبيره.

وبشأن ظهوره الإعلامي المؤجل على قناة حنّبعل، أفاد رئيس البرلمان، بأنّه كان سيحدّث عمّا وصفه بالأخطاء التي وقع فيها رئيس الجمهورية قيس سعيد، من تعطيله للتحوير الوزاري حتى أصبحت الحكومة مشلولة ومن تعطيله لقانون المحكمة الدستورية، بحسب قوله.

وأكدّ الغنوشي، أنّه ترك ذلك عندما عُرض عليه لقاء الرئيس، رغم الانتظارات الواسعة في البلاد للاستماع لما سأقول، قائلا، "نحن نبحث عن التوافقات".

وبيّن المتحدّث، أنّ اللقاء الذي جمعه برئيس الجمهورية، كان إيجابيا وكسر الجليد وفتح المجال أمام وفاقات، كما فتحنا وفاقات مع سابقه الرئيس الرّاحل الباجي قائد السبسي، وفق تصريحه.

 

{if $pageType eq 1}{literal}