Menu

ملابسات وفاة عبد السلام زيان: الغنوشي يدعو عميد المحامين لسماعه وهيئة المحامين تستنكر وترفض


سكوب أنفو-تونس

عبّرت الهيئة الوطنية للمحامين، عن استغرابها من "حشر مجلس نواب الشعب نفسه في صلاحيات المؤسسات والهياكل القانونية للمحاماة المنتخبة بصفة ديمقراطية"، و ذلك على خلفيّة ملابسات وفاة الشاب عبد السلام زيان بعد إيقافه بمدينة صفاقس.

وأشارت  الهيئة إلى أن "مهنة المحاماة مهنة مستقلة طبقا لمقتضيات الفصل 105 من الدستور وتتمتع بسلطة التسيير الذاتي عملا بأحكام الفصل 49 من المرسوم المنظم للمهنة ولا رقابة على أعمالها قانونيا إلا بممارسة الطعن أمام القضاء

 كما اعتبرت ، في بيان لها، اليوم الجمعة،  دعوة رئيس مجلس نواب الشعب الواردة على مجلس الهيئة بتاريخ يوم 24 جوان 2021 بخصوص طلب الاستماع لعميد المحامين صلب لجنة التحقيق البرلمانية حول ملابسات وفاة الشاب عبد السلام زيان بعد إيقافه بمدينة صفاقس بشأن ما تمت إثارته حول هذا الموضوع من شبهة تورط المحامية المشتكى بها من قبل عائلة الشاب المتوفي المذكور في قضية السمسرة والإخلال بأخلاقيات المهنة، استنقاص لدور المحاماة التاريخي في النضال للدفاع عن القضايا العادلة والجرايات الخاصة والعامة، ملاحظة أن الفرع الجهوي المعني بالبحث في موضوع الشكاية تولى فتح ملف في الموضوع ومباشرة سائر الأبحاث الكفيلة بكشف الحقيقة 

 وأكد مجلس الهيئة أن الاستماع لهيئة المحامين أمام البرلمان يكون في القضايا التي تهم الشأن العام في علاقة باستقلالية القضاء وضمان مبادئ المحاكمة العادلة والتطبيق السليم للقانون.

 وعبّر مجلس الهيئة عن شديد استنكاره لهذا الإجراء "غير المسبوق"، مؤكدا أن هذه الدعوة لحضور العميد والاستماع إليه أمام لجنة التحقيق تمثل سطوا على صلاحيات هياكل المهنة ومجالس الفروع واستقلاليتها عن السلطة التشريعية المكفولة بموجب الدستور والمرسوم المنظم لمهنة المحاماة. 

 وشدّدت على أن الأخطاء المهنية المنسوبة للمحامين على فرض صحتها، يبقى التدقيق والبحث فيها لمجالس الفروع الجهوية ومجالس التأديب وتبقى خاضعة للطعن فيها بموجب القانون.

  

{if $pageType eq 1}{literal}