Menu

تقرير: إدارة بايدن تتراجع عن اعتراف ترامب بسيادة تل أبيب على الجولان


سكوب أنفو- وكالات

نقل موقع Washington Free Beacon، أميس الخميس، عن مسؤول في الخارجية الأمريكية قوله، ردا على أسئلة عن موقف إدارة بايدن إزاء وضع الجولان، إن "هذه الأرض ليست تابعة لأحد، والسيطرة عليها قد تتغير نظرا للديناميكيات المتغيرة في المنطقة".

ولفت المسؤول، إلى أن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أكد بوضوح أن الجولان يحظى بأهمية قصوى بالنسبة لأمن تل أبيب، مضيفا أن بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في الحكم وتواجد قوات إيرانية وفصائل مدعومة من طهران في سوريا يمثل خطرا أمنيا ملموسا على الدولة العبرية.

في الوقت نفسه، لفت الموقع إلى أن هذا الاعتراف بسيطرة تل أبيب على الجولان كـ"مسألة عملية" يظهر تخلي إدارة بايدن بشكل ملموس عن القرار المثير للجدل الذي تبنته إدارة ترامب عام 2019 القاضي بالاعتراف بسيادة تل أبيب على الجولان.

وذكر الموقع أن نهج إدارة بايدن إزاء هذه المسألة لا يزال غير واضح، غير أن هذه التصريحات الجديدة تمثل ضربة موجعة إلى الكيان المحتل .

بدوره، انتقد وزير الخارجية الأمريكي السابق، مايك بومبيو، في حديث للموقع، بشدة هذا الموقف الجديد، قائلا إن الإدارة الجديدة "تخطأ في قراءة التاريخ والحاجات الأمنية الداخلية لتل أبيب".

وشدد بومبيو على أن الجولان جزء من الكيان المحتل، وتابع: "الترجيح أن هذا الأرض قد تعاد إلى سوريا، حتى شريطة وقوع تغيرات في النظام السوري، يتناقض مع أمن إسرائيل والقانون الدولي".

{if $pageType eq 1}{literal}