Menu

الحجّي يدعو سعيّد لعقد مجلس أمن قومي حتّى لا يكون حاكم التونسيين زمن الوباء قائدهم إلى المقابر


 

 

سكوب أنفو-تونس

قال القيادي والنائب عن حزب التيار نبيل الحجي، إنّه من الواضح أن رئيس الحكومة عاجز عن إدارة الأزمة الصحية المتفاقمة، وأنّ الحكومة عاجزة عن حماية أرواح ألاف من التونسيين، حيث لا يمكن انتظار الحلول منها.

وتوّجه الحجّي، في تدوينة له، أمس، بالقول إلى رئيس الجمهورية، "في هذا الوضع الكارثي والمنبئ بالتطور نحو الأسوأ، ألا تعتبر الكارثة الصحية مهددة للأمن القومي؟، ألا ينبغي عقد مجلس أمن قومي وإعلان اجراءات جريئة وصارمة للتصدي للانتشار الجنوني لهذا الوباء؟".

وبيّن النائب، أنّ الأمر المنظم لمجلس الأمن القومي ينص على أنه "يجتمع مرة كل ثلاثة أشهر على الأقل، وكلما اقتضت الضرورة ذلك، وعند وجود خطر داهم مهدد لكيان الوطن أو أمن البلاد أو استقلالها أو تعرضها لأزمات، ينعقد المجلس حالا ويبقى في حالة انعقاد إلى زوال الموجب"، قائلا، ألسنا في وضع الخطر الصحي الداهم؟ ألسنا في وضع أزمة غير مسبوقة؟، على حدّ تعبيره.

وذّكر الحجي، رئيس الجمهورية بأنّ مجلس الامن القومي لم ينعقد منذ 25 جانفي 2021، يوما قبل التحوير الوزاري، معتبرا أنّه كان مجلسا للاعتراض على هذا التحوير، ولم يكن مجلس أمن قومي، مضيفا، "سيدي الرئيس، صحيح أنك من اختار هشام المشيشي، وأكيد أنك اقتنعت اليوم بسوء اختيارك، فلا تقف متفرجا مثله".

وختم بالقول، "أخشى أن يكتب التاريخ يوما، أن من حكم التونسيين زمن الكورونا، كان قائدهم إلى المقابر".

 

{if $pageType eq 1}{literal}