Menu

عمّار: الحلّ لتونس، خارطة طريق أوّلها استقالة المشيشي وتشكيل حكومة مصغّرة وأخرها استقالة الغنوشي


سكوب أنفو-تونس

اعتبر رئيس الكتلة الديمقراطية محمد عمار، أنّ تونس تعيش حاليا "أحلك أزماتها الاقتصادية والاجتماعية والصحية والسياسية” مقترحا على الفاعلين السياسيين رسم خارطة للخروج من الأزمة، مبرزا أنّ أوّلها استقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي واقتراح ثلاثة أسماء يختار من بينها رئيس الجمهورية قيس سعيد الشخصية الاقدر.

وكتب عمّار، في تدوينة نشرها اليوم الاثنين 21 جوان 2021، على صفحته الرسمية فايسبوك تحت عنوان "للخروج من الأزمة" أنّ "أمام الوضع الراهن الذي يمكنه أن يعصف بالتجربة الديمقراطية وادخال البلاد رسميا في الفوضى الخلاقة والاحتراب الاهلي، يمكن للفاعلين السياسيين رسم هذه الخارطة السياسية ".

واضاف "استقالة المشيشي في البرلمان واقتراح ثلاثة أسماء يختار من بينهم الرئيس سعيد الشخصية الأقدر، لأنه لا يمكن بأي حال ان تنقسم السلطة التنفيذية ويتواصل العراك بين رأسيها".

ولفت إلى انّ النقطة الثانية تتمثل في إحداث "حكومة مصغرة ومسيسة ببوصلة واضحة لا تترشح للانتخابات القادمة" ثمّ "استقالة رئيس البرلمان".

وتابع "الاولوية المطلقة للجميع: محاصرة الوباء وتوفير اللقاح لجميع التوانسة من خلال قرض حسن يقدمه البنك المركزي وتفعيل الدبلوماسية في رحلات مكوكية الى مجموعة G7 التي وعدت بتقديم أكثر من مليار جرعة للدول النامية واحداث برنامج اقتصادي واضح وترك الحكومة تعمل دون تدخل أي طرف مهما كان، واستكمال المؤسسات الدستورية في أجل اقصاه 2022. وتشكيل لجنة من الخبراء والمنظمات وصياغة رؤية جديدة للبلاد في أفق 2050 وانكباب البرلمان خلال الفترة القادمة على تعديل النظام الانتخابي والسياسي". 

{if $pageType eq 1}{literal}