Menu

بوزاخر: القول بأنّ الأمن يلقي القبض عن المجرمين والقضاء يخلي سبيلهم غوغاء لا يمكن البناء عليها


 

 

 

سكوب أنفو-تونس

اعتبر رئيس المجلس الأعلى للقضاء يوسف بوزاخر، أنّ القضاة في طور بناء سلطة قضائية حقيقية، واضطراب الأداء القضائي لا يمكن أن يثنيهم عن مواصلة البناء.

وأكدّ بوزاخر، في حوار له مع موقع الصباح نيوز، اليوم الاثنين، أنّ الاصلاح يستوجب نفسا طويلاً واقتناعا من كافة الأطراف، مشيرا إلى أنّ ما يقال هنا وهناك، أي القول بأنّ "الأمن يلقي القبض عن المجرمين والقضاء يخلي سبيلهم"، هدفه إرباك مسار الإصلاح، على حدّ تعبيره.

وقال المتحدّث، إنّه عندما يقوم كلّ طرف بالمهام الموكولة إليه بمقتضى القانون، ويدع بقية المؤسسات تتم ما عليها، عندها يمكن تحديد موطن المشكل، وما زاد على ذلك فهو غوغاء لا يمكن البناء عليها، بحسب قوله.

وبشأن الانتقادات الموّجهة للنيابة العمومية في تأخر توجيه الأبحاث والتّهم، أوضح بوزاخر، أنّ النيابة العمومية مكلفة بتطبيق القانون الجزائي دون اعتبار الأشخاص أو المصالح، وأنّها مسؤولة على ذلك ولا بدّ لها من تطوير عملها، وفق تصريحه.

ودعا رئيس المجلس، إلى ضرورة مناقشة مسألة الوضع الجديد للنيابة العمومية واستقلاليتها، باعتبار أنها لا تزال إلى اليوم تساس بمنطق التبعية للسلطة التنفيذية الممثلة في وزير العدل، والحال أن الدستور منح أعضاء النيابة العمومية نفس الضمانات لبقية القضاة، مع ضرورة وضع جهاز الضبط العدلي تحت سلطتها الوظيفية على الأقل، وعندها يمكن تقييم أداءها بطريقة علمية، وتحميلها المسؤولية متى أخلت بواجبها، بحسب قوله.

 

{if $pageType eq 1}{literal}