Menu

رئيس اتّحاد الفلاحة: رغم اختلافنا مع الحكومة إلاّ أنّ بقاءها ضروري


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، عبد المجيد الزار، أنه "رغم الاختلاف في وجهات النظر فإن ثقتنا في الحكومة مستمرة" داعيا رئاسة الجمهورية إلى التوافق مع البرلمان ومع الحكومة.

وأضاف الزار، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أمس الأحد، على هامش اجتماع المكتب التنفيذي الموسع للاتحاد في الحمّامات، "نحن لا نتهجم على الحكومة لأن تثبيت العزائم لا يبني، ولأنه من المفروض أن تكون كل حلقات الحكم متضامنة ومتكاتفة وهذا ما ندعو إليه".
ودعا رئيس المنظمة الفلاحية كل المنظمات إلى التعاطي مع الحكومة بمبدأ الثقة حتى تتمكن من العمل، قائلا: " إذا وصلنا إلى قناعة بأن عهدة هذه الحكومة قد انتهت فيجب أن يكون ذلك بطرق قانونية ولا جدوى من الحديث هنا وهناك لأن ذلك لن يسهم إلا في الإرباك والإحباط وفي هدم عزائم الفاعلين وتونس ليست في حاجة إلى ذلك".

وتوجه الزار بدعوة إلى كل "الفاعلين السياسيين لإطلاق حوار يرسم اختيارات اقتصادية تنقذ البلاد"، مؤكدا أن المنظمة الفلاحية تتطلع إلى تفعيل مبادرة الاتحاد العام التونسي لإطلاق حوار وطني لأن تونس في حاجة إلى أي خطوة تجمع التونسيين وتؤسس للمستقبل.

وأكد رئيس الاتحاد استعداد المنظمة الفلاحية للتفاعل مع أي مقترح للحوار مهما كان المبادر أو الإطار شريطة يكون حوارا شفافا وتشاركيا، لافتا إلا أنّ الشأن الاقتصادي والاجتماعي يهم كل التونسيين وان الأهم "هو البحث عن نقاط التقاء تجمعنا لنطورها وندعمها لتحقيق حد أدنى من الاستقرار".
وأفاد المسؤول بأن اجتماع المكتب التنفيذي الموسع سينظر في محاور وصفها ب "الاستراتيجية" بالنسبة للبلاد وسيرفع بشأنها توصيات إلى اجتماع 5 زائد 5 مع الحكومة .
كما أشار الزار إلى أنّ هذه المحاور هي قضايا كبيرة تهم اقتصاد البلاد وليس الفلاحين والبحارة فقط، معتبرا أن وضع تصورات عملية للنهوض بالقطاع الفلاحي سيساهم في حل إشكاليات البطالة وإشكاليات الوضع الاجتماعي وسيسمح برسم خيارات اقتصادية تنعكس ايجابيا على الوضع الاجتماعي، بما يمكن من تحقيق أهداف الثورة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}