Menu

الخرايفي: اقتراح سعيّد العودة إلى دستور 59 وتعليق العمل بدستور 2014 توّجه خطير قد يقود إلى الفوضى


 

 

 

سكوب أنفو-تونس

قال الباحث في القانون الدستوري رابح الخرايفي، إنّ الأمور اتضحت بعد شهادة الأمين العام لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي البارحة، على نيّة رئيس الجمهورية تعليق العمل بدستور 2014 والعودة للعمل بدستور 1959 بعد تعديله واستفتاء الشعب عليه.

وبيّن الخرايفي، في تدوينة له، اليوم السبت، أنّه في حال لم تكذب الرئاسة هذه الشهادة العلنية التي وصفها بالخطرة، فإنّ كلّ التخمينات والتأويلات حُسمت، ونوايا رئيس الجمهورية اتّضحت، وفق تقديره.

وقال الباحث، إنّ ذلك ما يفّسر تنصل رئيس الجمهورية علنا من الاتحاد، والاحزاب السياسية البرلمانية الداعمة له مثل التيار وحركة الشعب، اعتقاد منه انه بصدد تقوية موقفه في الشارع، هذا الشارع الذي يريد منه رئيس الجمهورية أن يطلب العودة إلى العمل بدستور 1 جوان 1959 عبر استفتائه، وبذلك يضع الشعب في مواجهة الأحزاب السياسية والاتحاد العام التونسي للشغل، على حدّ قوله.

واعتبر الخرايفي، أنّ هذا التوجه يحمل مخاطر كبرى قد تقود البلاد إلى الفوضى، خاصّة وأن هذه الفكرة ليست مطلبا متفق عليه من جميع التونسيين والتونسيات، بحسب تعبيره.

ويشار إلى أنّ الأمين العام لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي، كان قد صرّح البارحة على قناة الحوار التونسي، بأنّ رئيس الجمهورية اقترح عليه العودة إلى دستور سنة 1959 بعد إدخال تنقيحات عليه وعرضه على استفتاء، إضافة إلى تغيير النظام السياسي وتعديل القانون الانتخابي، وفق قوله.

{if $pageType eq 1}{literal}