Menu

بن أحمد: أطراف سياسيّة تستغلّ المؤسسة الأمنية لمصالحها الضيّقة


سكوب أنفو-تونس

أكّد رئيس كتلة تحيا تونس في البرلمان مصطفى بن أحمد أنّ هناك أطراف باتت تستغلّ المؤسسة الأمنية لمصالحها الضيّقة، مُستنكرا العنف الذي بات خطيرا من طرف الأمنيين على المواطن. 

وأفاد بن أحمد، لدى حضوره بإذاعة شمس، اليوم الجمعة، أنّ العنف في تونس أصبح يشهد تصاعد غير مسبوق واكتسح جميع المجالات واعتبر أنّ ذلك بمثابة انتكاسات فضيعة حين تُؤدي إلى وفاة الشاب التونسي. 

وبخصوص سحل الشاب بسيدي حسين، دعا بن أحمد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية إلى التثبّت من الفيديو قبل القول أنّ الشاب تجرّد بمفرده من ملابسه في حين أنّ الفيديو يُبيّن أنّ أعوان الأمن هم الذين جرّدوه من ملابسه. 

كما كشف بن أحمد أنّ ''هناك بعض السياسات الأمنية في الآونة الأخيرة التي تتضمّن العودة للزجّ بالأمن في المواجهات الحزبية والسياسية أدّت إلى تفاقم الأمور''، مفسّرا أنّ الوضع السياسي في تونس له دور في تعزيز ظاهرة العنف لدى المؤسسة الأمنية.

 ودعا رئيس كتلة تحيا تونس رئيس الحكومة هشام المشيشي إلى الحضور في جلسة بالبرلمان وأن يكشف الحقائق للشعب التونسي مؤكّدا أنّ مسألة وزارة الداخلية يجب الحسم فيها بصفة جذرية. وأضاف أنّ هناك ''تسابق محمول من العديد من الأطراف لإخضاع أجهزة الداخلية وأجهزة الأمن لنفوذها وسلطتها وهذا هو السبب الرئيسي''.  

{if $pageType eq 1}{literal}