Menu

الداخليّة تنفي تعرية الأعوان لمواطن والنيابة العموميّة تؤكد تضارب الأقوال بين الأمنيين و المحتجيّن


سكوب أنفو-تونس

علّقت وزارة الداخلية على مقطع فيديو سيدي حسين الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي ويتضمن تعرض مواطن للاعتداء من قبل أعوان الأمن.

وقالت وزارة الداخلية، في بلاغ لها، إن المواطن المذكور كان في حالة سكر مطبق، وعند توجه الدورية إليه للتحري معه تعمد التجرد من أدباشه في الطريق العام في حركة استفزازية لأعوان الامن.

وباستشارة النيابة العمومية، أذنت بالاحتفاظ به من أجل الاعتداء على الاخلاق الحميدة والتجاهر بما ينافي الحياء واتخاذ الإجراءات القانونية في شأنه.

وأضافت أنه تم في الحين فتح بحث لدى التفقدية العامة للأمن الوطني بوزارة الداخلية لتحديد المسؤوليات حول ما رافق عملية التدخل للسيطرة على المعني بالأمر من تجاوزات واتخاذ الإجراءات المستوجبة تبعا لنتائج البحث.

ويظهر مقطع الفيديو الذي صور في منطقة سيدي حسين السيجومي بالعاصمة اقتياد أعوان أمن لشاب عار نحو سيارة أمنية و ارغامه على ركوبها بالإضافة إلى الاعتداء عليه بالضرب .

وقال الناطق الرسمي باسم محكمة تونس 2، فتحي السماتي في تصريح لإذاعة الديوان، اليوم الخميس، إنّ النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس 2 أذنت بفتح محضر بحث بشأن الفيديو لتحديد المسؤوليات و النظر ان كان هناك افراط في استعمال القوة من قبل الأمن.

وأشار إلى وجود تضارب في روايات الأمنيين والمحتجين حيث يقول الأمنيون أن المحتجين قذفوهم بالحجارة وقاموا بتعرية أنفسهم عليهم في إطار الاستفزاز فيما يقول المحتجون أن أعوان الأمن استعملوا العنف المفرط.

ولفت الى أن البحث ليس تحقيقيا لأننا لسنا في إطار جناية، وفق تصريحه، مبينا أن الأعوان المتهمين ليسوا أعوان المنطقة أو سيدي حسين بل جاؤوا من فرق أخرى في إطار التعزيز إثر جنازة الشاب الذي توفي يوم الثلاثاء المنقضي في الجيارة.

وأكد أنه سيتم الاستماع الى جميع الاطراف في اطار هذا البحث. 

{if $pageType eq 1}{literal}