Menu

نقابة الصحفيين: اعتداء ميليشيا العيوني على شمس أف أم بلطجة وتذكير بماضيه في روابط حماية الثورة


 

 

سكوب أنفو-تونس

اعتبرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، والجامعة العامة للإعلام، اعتداء من وصفتها بمليشيات رئيس بلدية الكرم فتحي العيوني على العاملين بإذاعة شمس أف أم ومحاصرتها، تذكير بماضي العيوني مع روابط حماية الثورة التي خرّبت البلاد.

وبيّنت النقابة والجامعة في بيان مشترك، اليوم الخميس، أنّ هذا الاعتداء لا يستهدف اذاعة شمس أف أم والعاملين بها فقط، وإنما استهدف الدولة المدنية ودولة القانون وحرية التعبير، عبر ممارسة البلطجة وتكريس قانون الغاب بإمكانيات الدولة.

وعبّرت النقابة والجامعة، عن تضامنهما مع الصحفيين والعاملين بالإذاعة، محمّلتان الحكومة مسؤوليتها فيما حصل من اعتداءات باستعمال إمكانيات الدولة، وتحت انظار وزارتي الداخلية والعدل.

كما حمّل البيان، رئيس بلدية الكرم ومليشياته مسؤولية اي اعتداء قد يطال الزملاء في شمس اف ام بعد التهديدات التي وجهت لهم، مطالبا الحكومة ووزارة الداخلية بحماية مقر الإذاعة والفريق الصحفي للماتينال.

كما أعلنت النقابة، عن مقاضاة رئيس بلدية الكرم والمليشيات التي جندها للقيام بتلك الاعتداءات، والاستعداد لخوض كافة التحركات النضالية دفاعا عن حرية التعبير واستقلالية العمل الصحفي في مواجهة كل محاولات الترهيب والتركيع.

كما أهابت، بكل القوى الوطنية والديمقراطية الانخراط بجدية في معركة مواجهة محاولات عودة مليشيات الخراب، التي تهدد استقرار البلاد ومكتسبات دولة القانون والمؤسسات.

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}