Menu

أنا يقظ تستنكر تدّخل السلطة التشريعية ومحاولات التأثير على مجريات قضية القروي وتسييسها


 

 

 

سكوب أنفو-تونس

استنكرت منظمة أنا يقظ، تدخّل السلطة التشريعية ممثلة في شخص النائب الأوّل لرئيس البرلمان سميرة الشواشي، فضلا عن عدد نواب كتلتي النهضة وقلب تونس في قرارات القضاء.

واعتبرت المنظمة، في بيان لها، مساء أمس، أنّ محاولات الضغط والتأثير على مجريات القضية، وتسييسها، من شأنه أن يضرب مبدأ الفصل بين السلط واستقلاليّة القضاء.

وبيّنت أنا يقظ، أنّ عميد المحامين لا صفة له "لمعاينة" أعمال القضاء، مستغربة استغلاله لمكانته الاعتبارية كممثل لسلك المحاماة للتأثير على مجرى الملف من خلال الحضور من ضمن "المساندين"، والإدلاء بتصريحات اعلاميّة لقناة نسمة أمام مقر القطب القضائي.

واعتبرت المنظمة، إقدام نبيل القروي على الاعتصام والإضراب قصد التأثير على مسار التقاضي، دليل على استنزاف فريق الدفاع لكل الحجج القانونية، التّي باءت بالدحض القضائي لضعفها ومجانبتها للصواب.

ودعت منظمة أنا يقظ، وزارة العدل ومجلس النواب الشعب إلى النظر في أقرب الآجال في مطلب رفع الحصانة عن النائب غازي القروي، المتهم في نفس القضيّة مع شقيقه نبيل القروي.

كما حذّرت من محاولات تسييس الملف للضغط على القضاة المتعهدين بالقطب القضائي المالي، والحال أن الإشكال قانوني وأن نبيل القروي ليس سجينا سياسيا، وإنما متهم في قضايا غسل أموال.

 

{if $pageType eq 1}{literal}