Menu

الغنوشي: اتّهام النهضة بالتدّخل في القضاء مناكفات سياسية يجب تجاوزها والمرور للمصالحة


 

 

 

سكوب أنفو-تونس

اعتبر رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، أنّ اتّهام حركة النهضة بالتدّخل في القضاء، من قبيل المناكفات السياسية التي يجب تجاوزها.

ودعا الغنوشي، في حوار له مع موقع المفكرة القانونية اليوم الثلاثاء، إلى ضرورة التصالح بين جميع الأطراف، عبر قراءة نقدية للمواقف والتاريخ، على حدّ تعبيره.

ولفت رئيس النهضة، إلى أنّ قبل الثورة، كان دور القضاء يقتصر على التصديق على عمليات التصفية السياسية، منّبها من أنّ ضعف الحكومات منع ما كان يمكن أن يكون من إعادة إنتاج سيطرة السلطة التنفيذية على القضاء، قائلا، "وبذلك، إن كان من فضل لعدم الاستقرار السياسي، فهو أنّه قاد إلى تعزيز استقلالية القضاء، ونحن مع هذه الاستقلالية ونرفض أي مسّ بها".

وأكدّ الغنوشي، أنّه مع قراءة موضوعية ومنصفة للتاريخ تكون مؤسّسة وتقطع مع الثنائيات السائدة، التي تقسم المجتمع إلى وطنيين وخونة وديمقراطيين وإخوانجية، على حدّ عبارته.

وعن مبادرة المصالحة الشاملة التي تنوي الحركة إطلاقها، قال رئيس النهضة، "لا أحبّذ فكرة القطيعة، يجب أن نبني دائماً على القائم، فنصحّح ما كان فيه من خطأ، ونتجاوز ما كان به من نقيصة ونبني على ما يمثل من إيجابيات".

وأوضح الغنوشي، أنّ المصالحة الشاملة في نظره تقوم على ثلاث ركائز، وهي كشف الحقيقة وثانياً إنصاف الضحايا وثالثاً العفو، معلنا أنّ الحركة ستتقدّم بمبادرة متى تمّت صياغتها وحصل توافق حولها، بحسب تصريحه.

{if $pageType eq 1}{literal}