Menu

رئيس منظمة مكافحة الفساد: بوخريص ارتكب تجاوزات وتغاضى عن ملّفات أمن قومي


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس المنظمة التونسية للتنمية ومكافحة السفاد زبير التركي، عن ارتكاب رئيس هيئة مكافحة الفساد المقال عماد بوخريص لعديد الخروقات والتجاوزات صلب الهيئة، منذ تعيينه.

وأفاد التركي، في تصريح لسكوب أنفو، اليوم الثلاثاء، بأنّ المبنى الفرعي لهيئة مكافحة الفساد بمنطقة البلفيدير، لم يعد يتلّقى ملّفات تبليغ عن الفساد بتعليمات من رئيس الهيئة، معلنا عن تقدّمه بشكاية في الغرض لدى رئيس البرلمان ورئيس لجنة مكافحة الفساد بالبرلمان، وبشكاية ضدّ رئيس الهيئة السابق، بحسب تصريحه.

وقال رئيس المنظمة، إنّ بوخريص طالبه بإرسال ملّفات الفساد عبر البريد دون التوّجه لمقر الهيئة، على حدّ قوله.

وأكدّ المتحدّث، أنّ عماد بوخريص قطع التواصل بين الموظفين بالهيئة والمبلغين عن الفساد، ما ترك مصير عديد الملّفات مجهولا دون متابعة من قبل المبلّغ، مشيرا إلى أنّ العاملين بالهيئة أنفسهم لم يعد لهم حقّ الاطلاع على الملّفات، منتقدا أسلوب تعامل رئيس الهيئة معه وتخلّفه عن مقابلته في عديد المرّات، بحسب إفادته.

وبيّن التركي، أنّ لديه ملف بالمؤيدات وأدلة لا يرتقي إليها الشكّ في علاقة بالأمن القومي، لكن بوخريص رفض تمتيعه بالحماية دون اطلاعه على فحوى الملّف، ورغم موافقة اللجنة المشرفة على حماية المبلغين على قرار تمتيعه بها، معتبرا أنّه يتم إسناد الحماية على المقاس، على حدّ تعبيره.

وتساءل رئيس المنظمة، عن مصير عديد ملفات تهم الأمن القومي وتورط فيها رؤساء حكومات سابقة ووزراء سابقين، لافتا إلى أنّه عمل على عديد الملّفات بمؤيداتها وعاضد عمل فريق هيئة مكافحة الفساد، لكن في المقابل لم تحرّك الهيئة ساكنا إزاء هذه الملّفات، بحسب تصريحه.

وأبرز المتحدّث، أنّ بوخريص تعمّد توتير الأجواء بين فريق التقصي وفريق الحماية صلب الهيئة، وقطع التواصل بينهما، وفق قوله.

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}