Menu

المكّي: طلب جدولة الديون وتحويلها إلى استثمارات غير كاف ويجب إرفاقه بإجراء تدقيق معمّق


 

 

سكوب أنفو-تونس

أكدّ رئيس لجنة المالية بالبرلمان هيكل المكي، أنّ تونس بلغت مرحلة خطيرة من المديونية الخارجية، خاصّة مع عجز الحكومة عن توفير موارد الميزانية.

وبيّن المكي، في تصريح لموزاييك اليوم الاثنين، أنّ الحكومة لن تتمكن من توفير الموارد المالية المطلوبة للميزانية، معتبرا أنّ سياسة التداين فاشلة وتهدد السيادة الوطنية، محذّرا من خطورة تصريح رئيس الوزراء الفرنسي بشأن إحداث وكالة للتصرف في الديون، والاشراف على الخزينة العامة للدولة التونسية، على استقلال القرار الوطني وسيادة البلاد، على حدّ تعبيره.

ورحبّ رئيس اللجنة، بمطالبة رئيس الجمهورية من المفوضية الاوروبية النظر في جدولة ديون تونس وتحويلها استثمارات، داعيا الى ضرورة ارفاق هذا الطلب بإجراء تدقيق معمق فيها حتى لا يتحمل الشعب خلاص ديون كريهة ذهبت في جيوب الفاسدين ما قبل الثورة وبعدها، ولم تذهب مباشرة الى ميزانية الدولة والى الاستثمارات، وفق قوله.

وأوضح المكّي، أنّ الحديث عن تأثير طلب رئيس الجمهورية جدولة الديون على صورة البلاد وترتيبها السيادي لدى مؤسسات الترقيم السيادي الدولية، حديث لا يستقيم في ظل وجود صورة غير جيدة لتونس بسيطرة الاسلامي السياسي على مفاصل الحكم فيها وانتشار الفقر والبطالة، وتوّرط أطراف تونسية في تسفير الشباب إلى بؤر التوتر في ليبيا وسوريا، بحسب تصريحه.

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}