Menu

الدكتور المسعدي: الوضع الوبائي الحالّي أليم في أكثر من ولاية


سكوب أنفو-تونس

أكّد الدكتور أمان الله مسعدي، عضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا، أن الوضع الوبائي الحالّي أليم في أكثر من ولاية، مشيرا إلى أن الارتفاع في عدد الحالات والوفايات ليس مفاجئا بل حذّرت منه اللجنة العلمية لأسابيع قبل حدوثه.

وكشف  الدكتور المسعدي، لدى حضوره، بإذاعة شمس، اليوم الاثنين 7 جوان 2021، أنّ الموجة الرابعة انطلقت بعد الانفلات الذي حدث في عطلة عيد الفطر والارتفاع الذي نشهه اليوم مردّه عدوى حدثت في تلك الفترة وبدأت أعراضها تظهر بعد أسبوعين.

"و أعلن عضو اللجنة، أنّ "الموجة الرابعة انطلقت رسميا في تونس، تطور عدد المرضى الذي يقع ايوائهم في المؤسسات الصحية تجاوز الألفين. الخطر يمكن أن يتضاعف، الإطار الطبي والشبه الطبي منهك تماما جسديا ونفسيا، السيناريو الاسوأ ممكن هذه الصائفة، قدرنا ليس أن نعيش هذه الوضعيّة"، محذّرا من حالة الاستخفاف واللامبالاة.

كما وصف المسعدي الوضع في القيروان بالخطير جدا، حيث وصلت نسبة التحاليل الايجابية إلى 60 بالمائة، مشيرا الى أن نسبة التسجيل للتلقيح في القيروان ضعيفة جدا، وداعيا وزارة الصحة والمجتمع المدني والسلط المحلية الى تكثيف التسجيل في القيروان والذهاب للمواطنين لأن الطريقة الوحيدة للتغلب على الخطر هو التلقيح الذي سيمكن من تجاوز الحالات الخطيرة لتكون الاصابات أخّف ولا تستوجب الرعاية الطبية في المستشفى والانعاش.

لنشر في هذه الإطار، إلى أن القيروان مصنفة منطقة حمراء، وقد أُعلن فيها الحجر الموجه وإغلاق المقاهي والمساجد ومنع التجمعات وحظر الجولان الليلي.

وتابع الدكتور المسعدي، أنّ ملايين الجرعات ستصل لتونس في الأيام القادمة ويوجد أكثر من 70 مركز تلقيح لكن التسجيل للتلقيح يبقى ضعيفا.

 وواصل الطبيب أنّه يوجد تخوف من انتشار السلالة الجنوب الافريقية وتم تكثيف التحاليل في المعابر، مشيرا الى أن تفشي العديد من السلالات في تونس قد يعرضنا لخلق سلالة متحورة جديدة صعبة تكون أكثر خطرا من سابقاتها. 

{if $pageType eq 1}{literal}