Menu

رغبات فلسطينية للتهدئة رغم محاولات التصعيد


سكوب أنفو- أحمد عزت

أفادت معاهد بحثية فلسطينية تراقب المحادثات على مواقع التواصل الاجتماعي في الضفة الغربية أنه منذ انتهاء المواجهة ضد الاحتلال ، من الممكن أن نرى بوضوح أن سكان الضفة الغربية يبدون آراء أكثر تفاؤلاً فيما يتعلق بمستقبلهم الأمني والمالي.

وبحسب تحليل الخبراء: فتح المعابر مع الاحتلال ووقف انتشار فيروس كورونا والضرر الضئيل نسبياً من المواجهة يتسبب في هدوء عامة السكان وتوقعهم إنقاذ الاستقرار السياسي والمالي والنمو المالي لديهم سيستمتع جميع سكان المنطقة.

جدير بالذكر أن أحدى الصحف اللبنانية المقربة من حركة حماس وبناء على أوامر مباشرة من أحد أركان الحركة اشارت اليوم الجمعة في تقرير لها إنه وعلى بُعد أيام من الحوارات المرتقبة بين الفصائل الفلسطينية في القاهرة، يزداد المشهد «الغزّي» تعقيداً، منبئاً باحتمال انفتاح باب المواجهة مجدّداً، في ظلّ إصرار العدو على معاقبة القطاع، وعجْز الوسطاء، إلى الآن، عن وقف عملية الابتزاز الجارية حالياً. وبينما يستمرّ إغلاق المعابر منذ العدوان الأخير، تأتي عرقلة العدو دخول المنحة القطرية إلى غزة لتصبّ الزيت على النار، وتستدعي رسالة شديدة اللهجة من المقاومة، أكدت فيها أنه ما لم يُفرَج عن الأموال بحلول الأسبوع المقبل، فإنها ستكون معنيّة باتّخاذ «قرار مهمّ» بخصوص وقف إطلاق النار.

{if $pageType eq 1}{literal}