Menu

رئيس الحكومة: لا حرب بين مؤسسات الدولة إنمّا هو ظرف استثنائي فرضه التحول الديمقراطي


 

 

سكوب أنفو-تونس

أفاد رئيس الحكومة هشام المشيشي، أنّ البلاد تمر بظرف استثنائي، لكنه لا يرتقي إلى حرب بين مؤسسات الدولة، كما يروّج له.

واعتبر المشيشي، في حوار له مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية، اليوم الخميس، أنّ ما تعيشه تونس سياسيا طبيعي في ظلّ التحولات الديمقراطية، التي تحتاج لوقت للتكيّف معها، مشيرا إلى أنّ حكومته نالت ثقة واسعة من البرلمان، لكن رغم ذلك التأويلات الدستورية تختلف، ومع ذلك تتحمّل الحكومة مسؤوليتها، لأنها المعنيّة الأولى بإنقاذ البلاد، داعيا بقية مؤسسات الدولة للانخراط في هذا التوّجه، بحسب قوله.

وفي علاقة بمواجهة الوباء وعمليات التطعيم، قال رئيس الحكومة، إنّه قلق إزاء هذا الوضع الوبائي الحرج، معتبرا أنّ التلقيح هو الحلّ الأفضل للتخفيف من وطأة الأزمة الصحية، خاصّة مع استحالة إقرار الحجر الشامل وغيره من الإجراءات التي ستكون لها كلفة باهضة على الاقتصاد التونسي، ما يدفع نحو الترفيع في نسق التطعيم، على حدّ تعبيره.

وأكدّ المشيشي، أنّ الحكومة أعدّت جيّدا لكل ما يتعلّق بالجوانب اللوجستية، لكنها تواجه مشكل نقص التلاقيح وهي بصدد التفاوض مع منظمة الصحة العالمية بشأن تمكين تونس من إنتاج التلاقيح للاستعمال المحلّي ثمّ للتصدير، بحسب تصريحه.

 

  • {if $pageType eq 1}{literal}