Menu

خبير اقتصادي يدعو رئيس الجمهورية إلى سحب قانون استقلالية البنك المركزي


 

 

سكوب أنفو-تونس

أكدّ الخبير الاقتصادي جمال العويديدي، أنّ الوضع الاقتصادي حرج، بلغ مرحلة عجز الدولة عن سداد ديونها الخارجية في الآجال.

وقال العويديدي، في مداخلة له على الاذاعة الوطنية، اليوم الأربعاء، إن هيكلية المديونية في تونس صعبة باعتبار أن 75 بالمائة من الديون أو ما يزيد هي ديون خارجية، معتبرا أنّ مثل هذه الهيكلية نادرا ما توجد في بلدان العالم حرصا على السيادة الوطنية، مشيرا إلى أنّه لتونس تاريخا مؤلما مع المديونية منذ القرن التاسع عشر، على حدّ تعبيره.

وأكدّ الخبير الاقتصادي، تباين المواقف بين محافظ البنك المركزي ورئيس الحكومة، مبرزا أنّ محافظ البنك المركزي تمسك بما هو موجود في القانون، دون بذل مجهود لمراجعة نفسه، قائلا، "رئيس الحكومة كان قد صرح أنه يفضل وجود شيء من التضخم على وجود عقم اقتصادي وعدم استثمار، وأنّه يشاطره الرأي، وأنّه إن كان من حق محافظ البنك المركزي التمسك بالقانون فانه ليس من حقه أن يدافع عن التمشي الذي تخلت عنه القوى الاقتصادية"، مذّكرا بتدّخل الدولة الامريكية لإنقاذ أكبر بنك خلال أزمة سنة 2008، على حدّ قوله.

ودعا العويديدي، رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى سحب قانون استقلالية البنك المركزي النافذ منذ سنة 2016، معتبرا انّه مفروض من الخارج، بحسب تصريحه.

وأشار المتحدّث إلى أنّ، البنك الاوروبي من بين أكبر المدافعين عن استقلالية البنوك تراجع اليوم، وأصبح يشتري ديون البلدان الاوروبية ويتركها على ذمتها، وذلك في سبيل تخفيف الاعباء عنها ومساعدتها على انقاذ شعوبها، وفق قوله.

{if $pageType eq 1}{literal}