Menu

الدكتور بوجداريّة: لو تقيّد 70% من التونسيين بالكمامة لتقلصت العدوى في أسبوع بشكل لافت


سكوب أنفو-تونس

اعتبر الدكتور رفيق بوجدارية، رئيس قسم الاستعجالي بمستشفى عبد الرحمان مامي بأريانة، أن النسق البطيء لحملة التلاقيح ونقص الإمكانات تفرض على الشخص التعويل على نفسه في مجابهة فيروس كورونا.

 وأكّد أنّه لو تقيّد الجميع بحمل الكمامة بنسبة 70 أو 75 بالمائة لتقلصت نسبة العدوى في غضون أسبوع بشكل لافت وكبير.

كما شدّد الدكتور، خلال مداخلة له على إذاعة جوهرة، اليوم الاربعاء 2 جوان 2021، على أنه لم يتم إقرار الحجر الصحي الشامل لما كان يتعين فرضه في شهر أفريل وأنه تم إقراره في وقت لم يكن من المفروض إقراره وأنه لم يتم احترامه، مذكّرا بان نسبة العدوى كانت مرتفعة خلال شهر أفريل المنقضي وبأن البلاد تشهد موجة وصفها بالكبرى.

وأشار بوجدارية إلى ضرورة إيقاف تفشي العدوى في عدد من الولايات وعزلها لمنع تسربها إلى مناطق مجاورة وتوفير الإمكانات الصحية الضرورية، مستغربا من نتيجة سبر آراء نشرت أمس، أشارت إلى أن 53 من التونسيين لا يخشون كورونا.

وكان الدكتور بوجدارية قد شدد يوم أمس على ضرورة إعلان ولايتي القيروان وسيدي بوزيد ولايتين موبوءتين.

وأشار في تدوينة نشرها على صفحته بموقع فايسبوك إلى أنّ نسبة التحاليل الايجابية في القيروان بلغت 47.93٪ وإلى أنه تم تسجيل أكثر من 875 حالة جديدة في أسبوع فقط بسيدي بوزيد.

وكتب الدكتور في ذات التدوينة "عندما تصبح العدوى كبيرة جدا وتفوق نسبة التحاليل الإيجابية 40٪ ويتجاوز عدد الإصابات الجديدة 150 عن كل 100.000 نسمة عندها نتحدث عن بؤرة أو hotspot… يجب محاصرة كل بؤرة بالقوة العامة ويجب أن يعلن فيها حجر صحي شامل، ما عدا ذلك استهتار و هروب خطير إلى الأمام."

 

   

{if $pageType eq 1}{literal}