Menu

"خروقاتٍ وفساد" بالاتّحاد الوطني للمكفوفين


سكوب أنفو-تونس

كشف عدد من أعضاء الاتحاد الوطني للمكفوفين عما وصفوه "بالخروقات والفساد وسوء التصرف" من قبل الهيئة الحالية للاتحاد.

 وصرّحا كل من علي العويني، رئيس الاتحاد الجهوي للمكفوفين بمنوبة ونائب الرئيس خميس السحباني، في ندوة صحفية عقدت، اليوم الثلاثاء، بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أن الهيئة الحالية تتستر عن العدد الحقيقي للحسابات البنكية للاتحاد، إذ تصرح حسب ما تم ذكره بـ8 حسابات بنكية وحساب بريدي واحد، في حين أن الاتحاد يمتلك 21 حسابا بنكيا و23 حسابا بريديا، وفق تقرير دائرة المحاسبات.

 كما كشفا وجود شبهة في إدارة مصاريف الاتحاد، حيث تم إصدار شيكات باسم الاتحاد المحلي بتبرسق قدرها 191 ألف دينار بعنوان شراء 170 نظارة طبية بقيت مجهولة الوجهة، وفق المتحدثين في الندوة الصحفية.

 ورفعت الجهة ذاتها الغطاء عن وجود خروقات تتعلق بإسناد أجور بغير حق لفائدة 13 عونا بقيمة 28 ألف دينار وإبرام عقود مع شركة اتصالات وشراء تجهيزات وهواتف بقيمة تفوق 254 ألف دينار دون معرفة مصير هذه المعدات.

 وطالبا السلط المعنية التصدي لهذه الممارسات ومحاسبة المتورطين، مذكرين الدولة بالتزاماتها الدولية تجاه هذه الفئة، وفق ما جاء في مضمون الندوة الصحفية.

 وأكدّا إرتفاع حجم الفقر داخل فئة المكفوفين، إذ ارتفع عدد المهمشين عن العمل إلى أكثر من 400 ألف مكفوف، وفق ما صرح به الأعضاء المعارضون للهيئة الحالية.

  

{if $pageType eq 1}{literal}