Menu

بالشيخ: رائحة الحسابات السياسية لا تخفى على قرارات لجان مجابهة كورونا


سكوب أنفو-تونس

انتقدت القيادية بحزب تحيا تونس ووزيرة الصحة السابقة سنية بالشيخ، إلغاء اختبار ''بي سي آر'' للوافدين على تونس مما أصيبوا بكورونا خلال الـ 6 أسابيع التي تسبق السفر والملقحين.

وقالت بالشيخ، خلال حضورها بإذاعة موزاييك، اليوم الثلاثاء 1 جوان 2021، إنّ ''المناعة التي اكتسبناها من خلال التلقيح لا تسمح لن بقبول الوافدين دون أي ضمان''، مشيرة إلى أنّ عدد التونسيين الذين تلقوا التلقيح بجرعتيه لا يزيد عن 305 آلاف شخص، وهو عدد غير كاف.

وتساءلت عن سبب إلغاء ''البي سي آر'' لهذه الفئة، خاصة أنّه لم تصدر تشكيات من الوافدين بهذا الخصوص.

كما أشارت إلى أنّه ''لا يجب أن نتخذ إجراءات لا نعرف أين ستأخذنا''، مضيفة أنّه "لا يمكن مقارنة أنفسنا ببلدان أخرى نسبة التلقيح بجرعتين فيها أعلى بكثير".

واعتبرت أنّ هناك لخبطة في القرارات وأنّ رائحة الحسابات السياسية لا تخفى في هذا الخصوص، مشيرة إلى عدم التطابق بين قرارات اللجنة العلمية وقرارات اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا خاصة أنّ القرارات العلمية لا جدل فيها.

وطالبت وزيرة الصّحة السابقة، بمزيد دراسة قرار إلغاء ''بي سي آر'' الذي تم الإعلان عنه يوم 26 ماي بالنسبة للوافدين.

ودعت بالشيخ إلى إجبارية تعميم التحاليل السريعة لجميع الوافدين، وليس بصفة عشوائية كما هو الحال الآن وذلك توقيا من دخول سلالات جديدة أو على الأقل الحدّ منها.

وقالت إنّ نسب الإصابة تؤكد بأنّ الوضع حرج وخطير وأنّ القرارات لا تأخذ بعين الاعتبار خطورة الوضع الوبائي.

وشدّدت على أنّ العمل يجب أن ينصبّ بشكل كبير على جلب التلاقيح وضرورة الضغط من قبل السلطة التنفيذية لتوفير التلاقيح، وعدم التهاون الذي ستكون آثاره كارثية. 

{if $pageType eq 1}{literal}