Menu

كورشيد: يوجد تضارب بين أقوال رئيس الدولة ورئيس البرلمان بخصوص طلبات رفع الحصانة


سكوب أنفو-تونس

استغرب النائب مبروك كرشيد، تضارب الأقوال بين رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان، فيما يتعلّق بمسألة طلبات سحب الحصانة من 25 نائبا في المجلس.

وأفاد كورشيد، لدى حضوره بالإذاعة الوطنية، اليوم الإثنين 31 ماي 2021، بأنّه مكلف بالقضاء والهيئات الدستورية والحصانة في مكتب مجلس النواب وإلى اليوم لم يرد عليه أي طلب من هذا النوع، منذ سنتين، رغم الحوادث التي حصلت وحالات التلبس وحوادث المرور، مؤكدا أنّ الحصانة ليست مطلقة بل متعلقة بالعمل النيابي فقط إلا أنّ القانون يسمح للنائب بالتمسّك بالحصانة.

كما كشف كورشيد أنّه "توجّه إلى المصادر، إلى وزيرة العدل وطلب منها الكشف عن أسماء النواب المعنيين بسحب الحصانة، يوجد تضارب بين أقوال رئيس الدولة ورئيس البرلمان"، قائلا "ما أخشاه أن تكون المطالب مازالت في وزارة العدل بعد قدمها القضاة المعنيون بمتابعة هذه الملفات. كما وجهت مراسلة ثانية للكاتب العام للبرلمان ليجيبني عن عدد المراسلات التي وصلت للمجلس من وزارة العدل. حماية للنائب الذي قد تُشوه صورته، وحماية للمواطن الذي قد يكون تعرض للظلم من نائب يجب أن يتم كشف الحقيقة وأنا ملتزم بهذه المسألة."

 ويشار إلى رئيس الجمهورية، أّكد خلال لقاء له مع رئيس الحكومة هشام المشيشي أنه يوجد مطالب لسحب الحصانة عن 25 نائبا تتعلق بهم جرائم تهريب وبعضهم فارون من العدالة، فيما نفى ماهر مذيوب، مساعد رئيس البرلمان ورود أي مطلب من هذا النوع على باردو.

  

{if $pageType eq 1}{literal}