Menu

على خلفية اعتقال قاسم مصلح: التوتر متواصل بين الحشد الشعبي و رئيس الوزراء العراقي


سكوب أنفو- وكالات

أكّد مصدر عراقي، أنّ التوتر بين رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، والحشد الشعبي الذي فرض أكثر من شرط على الكاظمي، لم ينته.

وقال هذا المصدر لروسيا اليوم ، اليوم السبت، إن "قادة الحشد الشعبي والفصائل الشيعية مازالوا يشترطون على الكاظمي إقالة رئيس لجنة مكافحة الفساد، الفريق أحمد أبو رغيف، من منصبه مقابل إنهاء التوتر وتخفيف التصعيد".

وأضاف المصدر، أن "سبب المطالبة بإقالة أبو رغيف، تعود لتنفيذه عملية اعتقال القيادي في الحشد الشعبي، قاسم مصلح".

وأشار المصدر، إلى أن "محاولات إنهاء التوتر الذي حصل خلال اليومين الماضيين، لم تنجح، وهناك غضب من الفصائل الشيعية المسلحة تجاه الكاظمي".

واتهم تحالف "الفتح" في العراق، الخميس الماضي، رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي بمحاولة إعادة العراق إلى الديكتاتورية.

وشهدت العلاقة بين رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي والحشد الشعبي، توترا خلال الأيام الماضية، على خلفية اعتقال قائد عمليات الأنبار في الحشد، قاسم مصلح. 

{if $pageType eq 1}{literal}