Menu

العجبوني: غازي القروي دخل البرلمان للتمتع بالحصانة واختبأ حتّى أداء القسم بعد صدور بطاقة إيقاف ضدّه


 

 

سكوب أنفو-تونس

أكدّ النائب عن الكتلة الديمقراطية هشام العجبوني، أنّ البرلمان لم يتبع الإجراءات الإدارية المعمول بها، فيما يتعلّق بطلبات رفع الحصانة عن بعض النوّاب.

ولفت العجبوني، خلال حضوره ببرنامج الماتينال على شمس أف أم، اليوم الجمعة، على وجود تضارب في الأقوال بين البرلمان ووزارة العدل بشأن عدد مطالب رفع الحصانة، مبيّنا أنّه منذ سنة 2014 لم يتم استدعاء أي نائب إلى الجلسة العامة لرفع الحصانة عنه، مذّكرا بأنّ وزارة العدل أكدّت وجود 53 ملف معني به 29 نائبا ومن بينهم 10 فقدوا الصفة، وحسابيا هناك 19 نائبا لازالوا معنيين بهذه الملفات، على حدّ قوله.

وأفاد النائب، بأنّ هناك عدّة نوّاب ترشحوا للانتخابات التشريعية بهدف التمتع بالحصانة، ولا وجود لهم داخل اللجان أو في الجلسات العامة، ورغم ذلك يتمتعون بالحصانة ولا يطبّقون قانون الغيابات المعلّلة، ولا يقتطع من أجورهم، مستشهدا بالنائب عن قلب تونس غازي القروي، الذي قال إنّه دخل البرلمان بحثا عن الحصانة وكان متخفيا إلى حين أدائه القسم بعد صدور بطاقة إيقاف في حقه، بحسب تصريحه.

وقال العجبوني، إنّ هناك من بين النواب من قضى ليلته بالبرلمان ليلة القسم خوفا من الإيقاف، مطالبا بضرورة تنقيح القانون الانتخابي لأن بعض الممارسات من شأنها تشويه صورة جميع النوّاب والبرلمان، على حدّ تعبيره.

{if $pageType eq 1}{literal}