Menu

الصحفي المعتقل سليمان الريسوني: تعكر خطير لصحّته بعد 50 يوم من إضراب جوع


سكوب أنفو-تونس

طالبت مجموعة من الجمعيات والمنظمات التونسية بإنقاذ حياة الصحفي المغربي المعتقل في سجون بلاده منذ أكثر من عام سليمان الريسوني والذي يخوض إضراب جوع منذ 50 يوما ممّا جعل حياتُه في خطر، مشيرة إلى رفض الريسوني كل دعوات وقف الإضراب التي وجهتها إليه عائلته وزملاؤه وشخصيات من المغرب والعالم.

وأضافت في بيان لها، اليوم الخميس، أن سليمان الريسوني قطع كل علاقة له بالعالم الخارجي منذ أيام. وتؤكد المعطيات أنه في وضع خطير، وهذا ما أكده محاموه لما وقع احضاره إلى المحكمة يوم 18 ماي ولم يكن قادرا لا على المشي أو الكلام، لافتة الى أن المحكمة رفضت الطلب الـ تاسع لتمكين سليمان الريسوني من المتابعة في حالة سراح في خرق لأبسط شروط المحاكمة العادلة.

ويعتبر سليمان الريسوني أحد أهم كتاب الافتتاحيات، كما أنه حاصل على الجائزة الدولية للصحافة الاستقصائية لسنة 2012، وعمل بعدد من الجرائد المغربية لسنوات طويلة، وكان قبل اعتقاله رئيس تحرير جريدة أخبار اليوم أخر الجرائد المستقلة في المغرب والتي تم حجبها نهائيا.

يشار الى أن من أبرز الجمعيات والمنظمات الموقعة على البيان: النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين-الاتحاد العام التونسي للشغل- الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان- الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات- منظمة مراسلون بلا حدود مكتب شمال إفريقيا- المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية...

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}