Menu

سفير قطر: سلمت للمشيشي دعوة زيارة ستتّم في الأيّام القليلة القادمة


سكوب أنفو-تونس

أكد سفير قطر بتونس سعد بن ناصر الحميدي أنه سلم رئيس الحكومة هشام المشيشي خلال اللقاء الذي جمعه به الثلاثاء الماضي، رسالة من رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الداخلية خالد بن خليفة آل ثاني قال إنه وجه من خلالها الدعوة للمشيشي لزيارة دولة قطر مشيرا إلى أن الزيارة ستتم مطلع شهر جوان المقبل.

واعتبر السفير في حوار نشرته صحيفة الشرق القطرية، اليوم الاربعاء 26 ماي 2021 ان اللقاء الذي جمعه برئيس الحكومة كان لقاء مهما وانه تمحور حول آفاق التعاون بين الدولتين ومستقبل العلاقات بينهما والتي قال انها توطدت بشكل كبير في السنوات الأخيرة مشيرا إلى أن قطر تتصدر قائمة الدول المستثمرة في تونس معرباً عن مواصلة دعمها مجهودات تونس وكل ما من شأنه أن يحقق الاستقرار الاقتصادي ويعزز التعاون المشترك بين البلدين.
وأعرب السفير عن تمنياته بأن تكلل زيارة رئيس الحكومة إلى الدوحة بنتائج مفيدة وجيدة تخدم مستقبل وآفاق العلاقات المتميزة بين البلدين مؤكدا أن دولة قطر لم تتأخر منذ بداية الثورة إلى اليوم في دعم تونس منوهاً بالعلاقة التي تجمع الأمير تميم بن حمد آل ثاني بالرئيس قيس سعيد.

وأشار السفير إلى أن الاستثمارات القطرية في تونس جيدة وإلى أنه من المنتظر تدعيمها أكثر من خلال استثمارات جديدة، لافتا إلى أن جائحة كورونا تسببت في تعطيل كبير وإلى أنها أثرت سلبا في وتيرة الزيارات وعطلت فرص الاستثمار ليس في تونس فقط بل على مستوى العالم بأكمله.

وأفاد بأن هناك رغبة مؤكدة وصريحة من رجال أعمال قطريين للقدوم إلى تونس وإنشاء مشاريع أو بعث شراكات مع نظرائهم التونسيين منوها بالزيارة التي أداها وفد رجال الأعمال التونسيين إلى الدوحة رفقة وزير المالية علي الكعلي وما تم التطرق إليه من نقاشات وحوارات بين الجانبين مشيرا إلى أن رجال الأعمال القطريين أبدوا رغبتهم الجادة في القدوم إلى تونس بهدف الاستثمار والى انه من المتوقع في انتظار هدوء الأجواء واستقرارها بليبيا أن تكون هناك مشاريع مشتركة بين كل من قطر وتونس وليبيا للاستثمار هناك.

 وفي ما يتعلق بالمشاريع الجديدة اكد السفير انه سيتم خلال الشهر المقبل تسليم مشروع مدينة الدوحة السكنية بمنطقة السيجومي بالعاصمة بعد أن انتهت مدة الأشغال وتم إنجازه بالكامل حسب الاتفاق مضيفا انه سيتم الاحتفال بتسليم الوحدات السكنية.

ولفت إلى المفاوضات بخصوص مشروع مستشفى الأطفال ما زالت جارية والى انه من المتوقع أن تطرح خلال زيارة رئيس الحكومة إلى الدوحة لمتابعة هذا المشروع مؤكدا ان الجانب القطري على أتم الاستعداد لتنفيذ هذا المشروع وانه في انتظار الرد والقرار من الطرف التونسي بشأنه مذكرا بان هذا المشروع يعتبر قرضاً من دولة قطر وبانه الى حد الآن لم يتم الاتفاق عليه بشكل نهائي. 

{if $pageType eq 1}{literal}