Menu

الكعلي: 2300 عون استخلاص حصلوا على منحة أكبر من منحة السنة الماضية


سكوب أنفو-تونس

نفى وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار على الكعلي، أن تكون الوزارة قد قامت بالتخفيض في منحة المراقبة والاستخلاص التي أدت إلى إضراب أعوان المالية.

 وأكّد  الوزير أنه تم استعمال طريقة الاحتساب الواردة بالمنشور بحذافيرها والتي قال إنّه تم استعمالها في السنوات السابقة، معتبرا أن هناك مغالطة ممنهجة في هذا الإطار من طرف الأعوان المضربين.

وقال الكعلي، خلال مداخلة له على إذاعة موزاييك، اليوم الإربعاء 19 ماي 2021 "منحة المراقبة والاستخلاص عندها منشور ينص على كيفية احتسابها ونحن استعملنا المنشور بحذافيره وإذا كان هناك من أخطأنا في حقه فاني اطلب من محكمة المحاسبات مثلما حصل في مرات سابقة ان تراجع ذلك ونحن مستعدون لإرجاع لكل ذي حق حقه".

ولفت إلى أن طريقة الاحتساب مكنت البعض من الحصول على مبلغ أكثر من السنة الماضية.

واوضح أن "الخطوة إلى الأمام" التي أقدمت عليها الوزارة أنها أقرت الترفيع للأعوان الذين مكنتهم طريقة الاحتساب من الحصول على مبلغ أقل بكثير من المبلغ الذي حصلوا عليه في السنة الماضية، مؤكدا ان التعديل تم وفق ضوابط معينة.

وكشف أن 2300 عون كانوا سيحصلون على مبلغ يساوي أقل من 85 بالمائة مما تحصلوا عليه في السنة الماضية مؤكدا أنه تم تعديل طريقة الاحتساب حتى يتسنى لهم الحصول على منحة أكبر.

وأثنى الكعلي، على موقف الاتحاد العام التونسي للشغل الذي وصفه "بالموقف الوطني والشجاع" والذي دعا من خلاله أعوان المالية الى العودة للعمل وإسداء الخدمات الأساسية للمواطنين، متوجها بالشكر إلى الأمين العام للاتحاد وبشكر أكبر للجامعة العامة للتخطيط والمالية.

يذكر أن أعوان الاستخلاص يشنون منذ أيام إضرابا عن العمل نتج عنه توقف نشاط القباضات المالية وتعطيل مصالح الناس.

  

{if $pageType eq 1}{literal}