Menu

الحبيب: وثيقة الإصلاحات أعدّها صندوق النقد مسبقا والحكومة عدّلتها ولم تطلع أي طرف عن فحواها


 

 

سكوب أنفو-تونس

أكدّ النائب عن حركة الشعب كمال الحبيب، أنّ وثيقة الإصلاحات الحكومية المعروضة على صندوق النقد الدولي، لم تعرضها الحكومة على البرلمان، ولم تقع مناقشتها صلب لجنة المالية التي لم تشارك في إعدادها من الأساس.

واعتبر الحبيب، في تصريح لسكوب أنفو، اليوم الجمعة، أنّ مضمون الوثيقة تمّ الحديث فيه واقتراحه من قبل حتّى الحكومات السابقة وهو مجرّد خطوط عريضة، لكن الغريب والمجهول هو تفاصيل الإصلاحات الهيكلية وآليات تطبيقها وهو ما يستحق المناقشة والتداول فيه مع الأطراف المعنية، وهو مالم تفعله الحكومة، بحسب تعبيره.

وأكدّ النائب، أنّ بعض الإجراءات المضنة بالوثيقة على غرار خفض كتلة الأجور دون تحديد ألية تنفيذها، من شأنه أن يهدّد السلم الاجتماعي ويؤدي لانتفاضة شعبية جديدة، وفق تقديره.

وكشف المتحدّث، أنّ برنامج الحكومة هو إملاءات اقترحها وأعدّها صندوق النقد الدولي مسبقا وقدّمها للحكومة، حيث أعادت وزارة المالية صياغتها وأدخلت عليها بعض التعديلات، حتى تظهر وكأن الحكومة هي التي أعدّتها، على حدّ تصريحه.

ولفت إلى أنّ الحكومة لم تشرّك أي طرف في إعداد البرنامج، حتى حزامها السياسي، وهو ما أكدّه النائب المستقيل من حزب قلب تونس عند استقالته، حيث كان ذلك من بين أسباب مغادرته الحزب، وفق قوله.

وأضاف الحبيب، أنّ اتحاد الشغل أيضا لم يقع تشريكه في عملية الاعداد للبرنامج، فضلا عن رفضه لعديد النقاط الواردة فيه وهو ما جاء على لسان أمينه العام خلال الاحتفال بعيد الشغل السبت الفارط، بحسب قوله.

وعن تأكيد وزارة المالية صياغتها للوثيقة بمشاركة المنظمات الوطنية على رأسها الاتحاد، رجّح المتحدّث أن يكون الهدف من ذلك توريط الاتحاد، وتأليب منظوريه عليه، خاصة بعد اتّهامه من القواعد بالموافقة على إجراءات معادية للشعب، على حدّ تعبيره.

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}