Menu

الجلاصي: الحلّ بيد النهضة عليها التضحية بالمشيشي وإعادة رئيس الجمهورية لمربعه الحقيقي


 

 

سكوب أنفو-تونس

اتّهم القيادي السابق بحركة النهضة عبد الحميد الجلاصي، رئيس الجمهورية بتقسيم الدولة ورهنها، معتبرا أنّ رئيس الجمهورية غالط الرأي العام، ودخل في الفساد الذي يتّهم به غيره، واصفا ذلك بالخسارة الأخلاقية.

وأكدّ الجلاصي، خلال حضوره ببرنامج هنا تونس على إذاعة الديوان، اليوم الاثنين، أنّ الحل ليس بيد رئيس الجمهورية ولن يأتي منه، وأنّ الحل بيد حركة النهضة اليومن على حدّ تصريحه.

وأوضح المتحدّث، أنّ الحل يتمثّل في إعادة رئيس الجمهورية إلى مرّبعه الحقيقي، طالما ليس لديها القدرة على تنحيته أو عزله، ووضع حدّ لتمدّده، وفي تجميع الأطراف السياسية لتكوين حكومة إنقاذ وطني بمشاركة جميع الاطياف السياسية الحالية، وتكون للنهضة الحظّ الأكبر فيها، وفق تقديره.

وبيّن الجلاصي، أنه لابدّ لرئيس الحكومة بالمغادرة، بعد الاعتذار إليه، لأنه من غير الممكن مواصلة عمله في ظلّ صراعه مع رئيس الجمهورية، مشيرا إلى أنّه طالما رئاسة البرلمان والحكومة بيد النهضة لابدّ أن تضحي بإحداهما، ويكون المشيشي بذلك شريكا في الحلّ، لأنّ هناك من يخطّط لسحبه لناحيته، وتفكيك حزب قلب تونس، والتخلص من رئيس البرلمان، على حدّ تعبيره.

وأكدّ القيادي السابق، بأنّ الحلّ اليوم بيد النهضة إمّا مبادرة سياسية وحكومة إنقاذ وطني، أو انتخابات سابقة لأوانها، وفق قوله.

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}