Menu

"الاخوان المسلمين الليبية" تعلن عن انتقالها إلى جمعية تحت اسم " الاحياء والتجدبد"


سكوب أنفو- وكالات

أعلنت "جماعة الاخوان المسلمين الليبية"، من خلال بيان له انتقالها إلى جمعية تحت اسم "الإحياء والتجديد".

وقال التنظيم في بيان إن "جمعية الإحياء والتجديد ستؤدي رسالتها في المجتمع الليبي من خلال عملها الدؤوب في شتى مجالات العمل العام."

ونقلت سكاي نيوز، تعليق بعض الخبراء السياسيين على الموضوع، الذين اتفقوا على أن بيان تنظيم الإخوان الجديد الرامي إلى انتقالها لجمعية تحت اسم "الإحياء والتجديد" بمبادئ مختلفة عن فكر تنظيم الإخوان ما هو إلا محاولة مكشوفة لإعادة ترتيب أوراقها لكسب ثقة الليبيين مرة أخرى خاصة بعد الانشقاقات الكبيرة التي ضربت صفوف الجماعة مؤخرا.

وقال المحلل السياسي الليبي محمد العبيدي إن بيان تنظيم الإخوان ما هو إلا محاولة سياسية لتعويض الخسائر التي تلقاها مؤخرا بانحصار دوره في العملية السياسية.

وأضاف العبيدي، في تصريح لسكاي نيوز، أن التنظيم تلقى مؤخرا ضربات عدة بعضها كان من داخله، حيث كانت آخر تلك الضربات تقديم عدد من أعضائها في ليبيا استقالات جماعية وإعلانهم إغلاق مكتب الجماعة بمنطقة الزاوية اعتراضًا على ما تتعرض له البلاد.

وتابع العبيدي أن الجماعة فقدت سلطتها في ليبيا، واصطدمت بالعديد من الاستقالات والانشقاقات وحالات تمرد متعددة، أشهرها انسحاب خالد المشرى من الجماعة مطلع عام 2019.

وأشار إلى أن انسحاب المشري كانت هزة كبيرة داخل أروقة الجماعة وجاءت بعدها تهديدات من عناصر الإخوان في مصراته بالانسحاب أيضًا اعتراضا على سياسة قادة الجماعة، التي وصفت من قبل الكثير بالجنونية.

وأوضح العبيدي، أن ما فعله التنظيم وما ورد في البيان كان متوقعا وخاصة وأن الفترة الأخيرة عقدت الجماعة اجتماعات على أعلى مستوى شارك فيها قيادها من تنظيم الإخوان الدولي بتركيا في محاولة لتعويض خسائر الجماعة والتخطيط للظهور بشكل يتقبله الليبيين.

وأوضح أن الشكل الجديد الذي سيظهر به الإخوان لن يفيدهم خاصة أن هذه المناورة أتبعها التنظيم في أكثر من دولة وأثبتت التجربة فشلها في النهاية، مشريا إلى أن الانشقاقات في الجماعة دفعت كثير من التيارات السياسية المتضامنة معهم للعزوف عن تأييدهم.

أما المحلل السياسي محمد جبريل اللافي قال لـ"سكاي نيوز عربية" إن الليبيين اعتادوا على مثل هذه المناورات الفاشلة من جماعة أساس فكرها متطرف مشيرا إلى أن هذا الفكر لم يستطيع إقناع أحد بمنهجيته وعقيدته.

وأضاف اللافي أن هذه الجماعة بعد أن ثبتت فشلها في الوصول للسلطة من خلال صناديق الاقتراع والآن تحاول أن تسوق نفسها على أنها الوكيل الوحيد للدعوة الإسلامية وهي الوحيدة التي تتحكم في الدعوة الإسلامية كنوع من الضغط على الليبيين بأن من يخالفهم قد يقع في خطأ مخالفة الشرع.

{if $pageType eq 1}{literal}