Menu

منظمات وطنية تندّد بخطابات الكراهية والفتنة التي تبّثها النهضة والتنظيمات الموالية لها


 

سكوب انفو-تونس

أدانت نقابة الصحفيين وعدد من الجمعيات والمنظمات الوطنية، العملية الإرهابية البشعة التي راحت ضحيتها الشرطية الفرنسية بمدينة رامبويي بفرنسا، مندّدة بالعملية التي وصفتها بالبشعة والشنيعة والمسيئة لسمعة تونس بسبب اقترافها من قبل تونسي.

واستنكرت المنظمات، في بيان لها، اليوم الأربعاء، استمرار بعض الأحزاب وخاصّة حركة النهضة والتنظيمات والجمعيات المُوالية لها منذ 2011 ومن أهمها حاليا ائتلاف الكرامة، في ترويج الخطابات المُحرّضة على الكراهية والفتنة والعنف، عبر شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام، وخاصة تلك الخارجة على القانون.

وعبّرت النقابة، عن تضامنها الكلّي مع عائلات الضحايا ومع الشعب الفرنسي وعن أسفها إزاء ما ينتُج عن مثل هذه العمليات الإجرامية من تزايد حملات الكراهية والعنصرية تُجاه التونسيات والتونسيين، وكافّة الأجانب المُقيمين في فرنسا وباقي الدول الأوروبية.

واعتبرت الجمعيات الموّقعة، بيان الحكومة، على أهمّيته، تراجعا في المواقف المبدئية الحازمة ضد الارهاب في الداخل والخارج والتي ميّزت السياسة التونسية طيلة العقود الماضية، منّبهة من تداعيات مثل هذا التردّد على صورة تونس في الخارج وعلى أفراد جالياتها.

وأكدّت المنظمات، أنّ الإرهاب العالمي المُتصاعد يُمثّل خطرا على التعايش بين الشعوب في سلام وأمان، ويتطلّب القيام بمجهودات مُشتركة بين الدول من أجل كبحه عن طريق تطوير مُحتوى الاعلام والمناهج التربوية، وتسهيل بعث المشاريع التنموية التي تحمي الشباب من الوقوع لُقمة سائغة في أيادي المُنظّمات الارهابية العابرة للدول والقارّات.

{if $pageType eq 1}{literal}