Menu

شورى النهضة ينظر في إمكانية توسيع الحكومة وحزامها السياسي والبرلماني


 

سكوب انفو-تونس

أكدّ مجلس شورى حركة النهضة، أنّ تعطيل رئيس الدولة للتحوير الوزاري أضر كثيرا بالآداء الحكومي، وعطّل مصالح ودواليب الدولة، داعيا رئيس الدولة ورئيس الحكومة الى اتخاذ الخطوات المناسبة لإنهاء أزمة التحوير الوزاري.

ودعا الشورى، في بيان له، اليوم الاثنين، إلى توفير دعم كامل للحكومة، وتقوية الحزام السياسي والبرلماني وتعزيزه بما يحقق الاستقرار ونجاعة العمل الحكومي، والاستجابة لتحديات المرحلة.

وطالب المجلس، رئيس الجمهورية إلى اعتبار الوضع الصحي والاقتصادي على رأس سلم أولويات الدولة، وتجنب كل ما من شأنه تقسيم التونسيين، أو اعتماد تأويلات فردية للدستور تعطّل مصالح الدولة والمجتمع.

وحذّر شورى النهضة، من كل عمل فيه تراجع عن مكتسبات الثورة من حرية وديمقراطية، معتبرا أنّ أيّ عودة للحكم الفردي مرفوض من الشعب التونسي ولن يسمح به.

وعلمت سكوب أنفو، من مصادر لها، أنّه على غرار ما ورد بالبيان، فإنّ مجلس الشورى تداول خلال اجتماعه المنعقد يومي السبت والأحد، إمكانية توسيع الحكومة بما يجعلها حكومة سياسية، وأيضا تطرّق إلى فرضية الانفتاح على الأحزاب والكيانات السياسية والبرلمانية الأخرى لضمها للحزام البرلماني للحكومة.

كما شدّد المجلس، على ضرورة التلازم بين الحزامين السياسي والبرلماني، وذلك عبر دعوة رئيس كتلة الإصلاح حسونة الناصفي، وكتلة تحيا تونس، للتراجع عن توقيعهم في لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان.

ونظر أيضا مجلس الشورى، في المؤتمر الحادي عشر للحركة، الذي من المنتظر تأجيله إلى موّفى سنة 2021.

 

 

 

  • {if $pageType eq 1}{literal}