Menu

المدّعي العام الفرنسي: التونسي منّفذ عملية الطعن متطرّف ويعاني من اضطرابات في الشخصية


 

 

سكوب أنفو-تونس

كشف المدعي العام لمكافحة الإرهاب جان فرنسوا ريكار، أنّ التونسي منّفذ عملية الطعن بمدينة رامبوييه الفرنسية، جمال قورشان، متطرف بما لا يمكن التشكيك فيه، وكان يعاني من اضطرابات في الشخصية.

وقال المدّعي في ندوة صحفية، أمس الأحد، أنّ والد جمال أفاد بأنّ ابنه انتهج ممارسة صارمة للإسلام، ويعاني من اضطرابات سلوكية لاحظها على ابنه منذ بداية السنّة، بحسب إفادته.

وأكدّ المتحدّث، أنّ جمال قورشان قد طلب استشارة نفسية في مستشفى رامبوييه في 19 فيفري، ثم حدد موعدا جديدا في 23 فيفري ويبدو أن حالته لم تتطلب دخول المستشفى أو العلاج، بحسب قوله.

وكشف قاضي التحقيق، أنّ "هناك شخصا خامسا هو ابن عم المهاجم أوقف على ذمة التحقيق الأحد، لينضاف إلى والده المقيم معه في رامبوييه، وابن عم آخر وشخصين ساعداه على تأمين إقامة إداريا في منطقة أخرى في الضواحي الباريسية".

وأفاد ريكار، بأن الرجل قام بعملية مراقبة قبل الهجوم، وهتف بعبارة 'الله أكبر'، وفق شهود عيان حاضرين بمكان الحادثة، وقام بطعن الضحية طعنتين واحدة في البطن والأخرى في الحلق، قبل أن ترديه الشرطة قتيلا برصاصتين، وفق تعبيره.

وقال المدّعي، إنّه بعد الاطلاع على هاتفه الخلوي الذي تم العثور عليه في المكان، تبيّن أن المهاجم شاهد قبل تنفيذ الاعتداء مباشرة مقاطع فيديو لأناشيد دينية تمجد الشهيد والجهاد، كما تم ضبط مصحف في الدراجة النارية التي ركنت إلى جانب مركز الشرطة، وسجادة صلاة في حقيبته، بحسب قوله.

ويشار إلى أنّ النيابة العمومية بتونس، تعهدت بملف عملية الطعن التي نفذّها المهاجر التونسي، وراحت ضحيتها شرطية فرنسية، يوم الأحد الفارط، بمدينة رمبواييه.

{if $pageType eq 1}{literal}