Menu

اتّحاد الشغل ينفي مشاركته مع الوفد الحكومي في مفاوضات صندوق النقد


سكوب أنفو-تونس

نفى الاتحاد العام التونسي للشغل مشاركته في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

 وجاء في تدوينة مقتضبة، نشرها مساء أمس الخميس 22 افريل 2021، أنّ "لا صحة لما يروج له عن مشاركة الاتحاد العام التونسي للشغل وفد الحكومة في مفاوضاتها مع صندوق النقد للدولي".

وللإشارة من المنتظر أن يتوجه وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار علي الكعلي في شهر ماي المقبل إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل التفاوض مع صندوق النقد الدولي و لتقديم برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تعتزم إنجازه و الذي من خلاله ستتمكن تونس من الحصول على دعم الصندوق.

 وللتذكير وضع صندوق النقد الدولي شروطا لمساعدة تونس أبرزها وضع برنامج اقتصادي محدد ومتفق عليه بين جميع الأطراف وإجراء إصلاحات اقتصادية وماليّة فعلية.

وأكد تقرير صندوق النقد الدولي ان السياسة النقدية في توني يجب أن تركز على التضخم عن طريق توجيه أسعار الفائدة قصيرة الأجل، مع الحفاظ على مرونة سعر الصرف وتجنب  التمويل النقدي للميزانية، و دعا التقرير الى تنفيذ خارطة طريق لاستهداف التضخم وإعداد خطة تدريجية تقوم على شروط لتحرير الحساب الرأسمالي، مع مراقبة سلامة القطاع المالي عن كثب.

من جهته وقع الاتحاد العام التونسي للشغل يوم 31 مارس 2021 اتفاقا مع الحكومة ينص على خُطة إصلاح لمنظومة الدعم والجباية للمؤسسات العمومية.

 وقال أمين عام الاتحاد نور الدين الطبوبي حينها، "لقد طالبنا منذ سنوات بالعدالة الجبائيّة والتي دونها لا يمكننا المطالبة بالعدالة الاجتماعية.

وتابع الطبوبي "لطالما تم اتهام الاتحاد العام التونسي للشغل بأنه يعطلّ قضية المؤسسات العمومية. هذه المؤسسات ليست للبيع أو للشراء لكن الإصلاحات ضرورية لاستدامتها حتى تكون قاطرة وركيزة للتنمية والحوكمة الرشيدة."

و تحتاج تونس إلى دعم مالي أمام الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها بسبب تراكم الديون من جهة و بسبب الأزمة الصحية من جهة أخرى حيث سجلت المؤشرات الاقتصادية تراجع  في نسبة النمو ب 8.8 بالمائة و سجلت الميزانية عجزا ب 40.11 بالمائة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}