Menu

العجبوني: من تلّقى الأموال المشبوهة وصرف المليارات على اللوبيينغ يطالب بالتحقيق في ادعاءات منسوبة لرئيس الجمهورية


 

سكوب أنفو-تونس

اتّهم النائب عن التيار الديمقراطي، هشام العجبوني، حركة النهضة بالتعامل مع السلطة كغنيمة، وتعيّن عديمي الكفاءة والمتعلّقة بهم شبهات فساد ليسهل ابتزازهم وقت الحاجة، ثم يتنصّلون من مسؤولية الحكم.

وقال العجبوني، في تدوينة له، اليوم الخميس، إنهم يخترقون المؤسسات ويضعفونها ويدمّرونها ويعطّلون إرساءها، ثم يتباكون عليها، مشيرا إلى أنّ الحركة تتحالف مع لوبيّات الفساد وتخدم أجنداتهم، وتوّفر لهم الحماية، كما تصدر في شأنهم بيانات المساندة، ثمّ تدعو لمحاربة الفساد، وفق قوله.

وبيّن النائب، أنّ الحركة تتلّقى الأموال المشبوهة وتصرف المليارات على حملات اللوبيينغ بالولايات المتّحدة الامريكية، ثم تطالب بالتحقيق في ادعاءات مشعوذ ودجّال حول تلقي رئيس الجمهورية أموالا من أمريكا لتمويل حملته الانتخابي، على حدّ تعبيره.

ولفت إلى أنّ من أسقط حكومة كانت تضم أغلب الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان بحجة تضارب مصالح تتعلّق برئيسها، ليتحالف مع حزب رئيسه في السجن وتتعلّق به شبهات فساد، ووصل إلى السلطة بقناة تلفزية وجمعيّة خيريّة، ثمّ يطالب بتكوين حكومة وحدة وطنيّة، كما يشيطن ويخوّن خصومه بالأكاذيب والمغالطات عبر ذبابه وصفحاته الصفراء، وأصهاره وبارشوكاته، يدعو في المقابل إلى الحوار والتهدئة، بحسب قوله.

 

{if $pageType eq 1}{literal}