Menu

الهاشمي لوزير: السلالة البرازيلية غير موجودة في تونس.. و سنغلق الحدود إذا لزم الأمر


سكوب أنفو-تونس

كشف رئيس لجنة التلاقيح بوزارة الصحة، هاشمي لوزير، أن "مشكلتنا الأساسية الحالية هي الضغط على المنظومة الصحيّة التي على وشك الإنهيار بسبب بلوغ طاقة الاستيعاب أقصاها".

وأشار رئيس لجنة التلاقيح إلى أنّ المستشفيات تعيش أزمة مالية، إضافة إلى الوضع الحرج والحالات الخطيرة والإرهاق الذي يصيب أعوان الصحة من العمل ليلا نهارا.

وأكّد لوزير، في تصريح له لإذاعة اكسبراس، اليوم الخميس 22 أفريل 2021، وجود إخلالات في منظومة التلقيح، مشيرا إلى أنه يوجد أشخاص أصغر سنا من غيرهم تحصلوا على التلقيح بسبب عطب في المنظومة الألية أو تقديم معلومات مغلوطة عند التسجيل.

وأوضح الدكتور لوزير، أنّ الفريق التقني يعمل على معالجة هذه المشاكل وأنه يوجد مؤشرات إيجابيّة على زيادة عدد المسجلين على منظومة إيفاكس، بالإضافة إلى افتتاح عشرات مراكز التلقيح الجديدة.

وفسر الطبيب أنّ التلقيح البريطاني، أسترازينيكا، له بعض الأعراض الجانبيّة النادرة لكن يمكن أن تؤثر على الدورة الدمويّة وتسبب جلطات، معلقا أنّ في كل دواء يوجد مخاطر.
بالنسبة للسلالات الجديدة التي تشكل خطرا، أكد مدير معهد باستور أن تونس تقوم بالتقطيع الجيني اللازم، مؤكدا أن السلالة البرازيلية غير موجودة في تونس، مرجحا إغلاق الحدود مع فرنسا وليبيا في حالة تسجيل حالات من السلالات الجديدة، وفسر أن تونس حاليا تنتهج تشديد الرقابة وستغلق حدودها إذا لزم الأمر وستقوم بتطويق الإصابات بهذه السلالة إذا دخلت الى بلادنا.

  

{if $pageType eq 1}{literal}