Menu

الهاروني: سعيّد مشروع ديكتاتور وهناك دفع لمواجهة بينه وبين النهضة


 

 

سكوب أنفو-تونس

أفاد رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، بأنّ الحركة في مشاورات مع أحزاب ومنظمات من أجل إعلان موقف وطني دفاعا عن الثورة وعن الدستور.

واتهم الهاروني، خلال حضوره ببرنامج الماتينال على شمس أف أم، اليوم الأربعاء، رئيس الجمهورية بتعطيل التحوير الوزاري وتعطيل إرساء المحكمة الدستورية، داعيا إيّاه إلى احترام رئيس الحكومة واحترام البرلمان واحترام الشعب، وفق تعبيره.

وكشف رئيس الشورى، عن محاولات تدفع إلى مواجهة بين الرئيس والنهضة، منتقدا في سياق أخر محاولة رئيس الدولة تجميع القوات المسلحة في قصر قرطاج، بحسب قوله.

كما اتهم الهاروني، رئيس الجمهورية بالتدخل في وزارة الداخلية، وفي صلاحيات وعمل رئيس الحكومة، معتبرا تصرّفه تهديدا للأمن القومي، على حدّ تصريحه.

وقال المتحدّث، إنّ سعيّد لديه عين على وزارة الداخلية، مؤكدا أنّ رئيس الحكومة الحالي رفض أن يكون وزيرا أوّل لديه، وأقال توفيق شرف الدين من مهامه، الذي سيتّم تعيينه بقرطاج، بحسب قوله.

وبيّن الهاروني، أنّ رئيس الدولة مشروع ديكتاتور، ولديه مشكلا مع الدولة والثورة والدستور والحكومة والأجهزة الأمنية والعسكرية والإعلام والقضاء، على حدّ تعبيره.

وقال الهاروني، إنّ "هناك محاولات داخل قصر قرطاج بمساندة أقلية في البرلمان وقوى خارجية لصناعة مشروع ديكتاتور"، مؤكدا أنّ حزبه يدافع عن سعيّد ولا يهاجمه، وأنّ الحركة تخشى على رئيس الجمهورية ولا تخشى منه، داعيا إياه إلى إيقاف المنطق التصعيدي في خطاباته، وفق تصريحه.

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}