Menu

بسبب تنامي خطاب الكراهية ضد الإعلام: تراجع مؤشر حريّة الصحافة في تونس


سكوب أنفو-تونس

نشرت منظمة مرسلون بلا حدود تقريرها حول حريّة الصحافة، حيث حلّت تونس في المرتبة 73 لهذا العام، متراجعة بنقطة بسبب تنامي خطاب الكراهية ضد وسائل الإعلام، حيث كان ترتيبها 72 في السنة الماضيّة.

حسب تقرير المنظمة، منذ الانتخابات الرئاسية والتشريعية لسنة 2019، أصبحت حرية الإعلام في تونس رهاناً سياسياً أكثر من أي وقت مضى، حيث لم يعد البرلمانيون والسياسيون اليمينيون يترددون في مهاجمة الفاعلين الإعلاميين علانية.

وأكدت المنظمة، في ندوة صحفيّة، اليوم الثلاثاء 20 أفريل 2021، بمقّر النقابة الوطنيّة للصحفييّن التونسييّن، أن حرية الصحافة تدهورت -بشكل ملحوظ- بسبب مناخ العمل بالنسبة للصحفيين ووسائل الإعلام، حيث يوجه البرلمانيون اليمينيون المتطرفون خطاب الكراهية ضد أعضاء الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري بينما تتزايد وتيرة العنف ضد الصحفيين ووسائل الإعلام بالإضافة إلى تعرض عشرات الصحافيين للعنف والهرسلة خلال مسيرة لدعم حركة النهضة.

عالميّا، حلّت النرويج في المرتبة الأولى لمؤشر حرية الصحافة تليها فلندا ثم السويد، ثم الدانمارك.

أمّا أسوأ بلدان في العالم في مجال حريات الإعلام هي تباعا؛ ارتيريا، كوريا الشمالية، تركمنستان ثم الصين.

على المستوى العربي، إيران تحتل مرتبة أسوأ دولة في مجال حريات الصحافة، تليها السعودية ثم اليمن البحرين، مصر، ليبيا والعراق.

و وصفت المنظمة مصر بأّنها أحد أكبر السجون في العالم بالنسبة للصحفيين.

  

{if $pageType eq 1}{literal}