Menu

مصر: الأمن يعلن تصفية عناصر داعش قتلوا مواطنا قبطيا في سيناء


سكوب أنفو- وكالات

أعلنت وزارة الداخلية المصرية القصاص للمواطن المصري نبيل حبشي، القبطي الذي أعلن داعش الإرهابي قتله في سيناء.

وأفادت وزارة الداخلية المصرية أنه بعد ما توفرت   ‏معلومات لقطاع الأمن الوطني حول تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية المتورطة في حادث مقتل المواطن نبيل حبشي بمنطقة الابطال بشمال سيناء واضطلاعهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ عدد من العمليات العدائية تستهدف المواطنين الاقباط وممتلكاتهم ودور عبادتهم وارتكازات القوات المسلحة والشرطة."

وأضافت الوزارة أنّه قد تم محاصرة 3 عناصر و تم تبادل اطلاق النار معهم ما أدّى إلى انفجار حزام ناسف كان يرتديه أحدهم ما أسفر عن مصرعهم جميعا.

و قد تم تحديد هوية إثنين من العناصر الإرهابية و تبيّن أنهما من أخطر العناصر إذ تبنى أحدهما، المدعو محمد زيادة سالم زيادة، واسمه الحركي عمار، الإعداد والتخطيط والتنفيذ للعديد من الحوادث الإرهابية التي شهدتها محافظة شمال سيناء كما تولي مسؤولية توفير الدعم اللوجيستي للعناصر الإرهابية.

أما الإرهابي الثاني وهو يوسف إبراهيم سليم، واسمه الحركي أبو محمد المتورط في تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية ومن المعاونين للأول في توفير الدعم اللوجيستي.

ونوهت الداخلية المصرية أنه جاري ملاحقة باقي عناصر تلك الخلية الإرهابية المتورطة في حادث مقتل المواطن نبيل حبشي حيث أمكن تحديدهم وتبين أنهم كل من: "جهاد عطا الله سلامة عودة وأحمد كمال محمد شحاتة وخالد محمد سليم حسين".

وكان تنظيم "داعش" الإرهابي بشمال سيناء في مصر، قد أعدم قبطيا، كان مختطفا لديه منذ شهور ونشر فيديو لعملية قتله يوم أمس الأحد.

 

{if $pageType eq 1}{literal}